رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 مساءً | الأربعاء 17 يوليو 2019 م | 14 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: بحظر النقاب.. تونس تحارب الإسلاميين

واشنطن بوست: بحظر النقاب.. تونس تحارب الإسلاميين

صحافة أجنبية

تونس تعتبر أحدث دولة تحظر النقاب

واشنطن بوست: بحظر النقاب.. تونس تحارب الإسلاميين

إسلام محمد 06 يوليو 2019 20:10

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن تونس أصبحت أحدث دولة تحظر النقاب، بعد الانفجارات التي هزت العاصمة الأسبوع الماضي، إلا أن هذه الخطوة ستثير معارضة شديدة وربما يستخدمها البعض للترويج لوجود تمييز ضد المسلمات.

 

وأصدر رئيس الوزراء يوسف شهيد أمرا الجمعة بمنع أي شخص يرتدي النقاب من دخول المؤسسات العامة، بسبب المخاوف الأمنية.  

 

وأضافت الصحيفة، أن هذه الخطوة ستثير معارضة وتذكر بالقيود المفروضة على الحجاب في تونس بظل نظامين متسلطين متعاقبين فرضتا الحظر باسم الأمن، لكن النقاد قالوا إنهم استخدموه للتمييز ضد النساء المسلمات، بعد الثورة الشعبية في تونس عام 2011 التي أطيح بها الرئيس زين العابدين بن علي منذ فترة طويلة، بدأت النساء يرتدين الحجاب بأعداد أكبر.

 

وأسفر الهجومان الانتحاريان في تونس الأسبوع الماضي عن مقتل شخصين وجرح العديد، مما أثار الخوف والذعر في الدولة الواقعة شمال إفريقيا الهادئة نسبيًا في ذروة موسمها السياحي، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجمات.

وتابعت، مع حظر النقاب انضمت تونس إلى قائمة متزايدة من البلدان التي حظرت النقاب خشية أن تغطي أغطية الجسم بالكامل الأسلحة أو المتفجرات المستخدمة لتنفيذ هجمات إرهابية، وحظرت سريلانكا تغطية الوجه بعد الهجمات المميتة على عيد الفصح في وقت سابق من هذا العام.

 

ليست هذه هي المرة الأولى في السنوات الأخيرة التي تسعى فيها تونس لتطبيق قانون الملابس لأسباب أمنية، وأعلنت الحكومة التونسية أنها "ستشدد الضوابط الإجرائية" على النقاب عام 2014 رغم أنه من غير الواضح ما يعنيه ذلك بالفعل.

 

وقدم البرلمان التونسي أيضًا مشروع قانون، لم يتم تمريره مطلقًا، لحظر النقاب عام 2016 في أعقاب هجومين إرهابيين كبيرين هددا استقرار تونس ووجهتا ضربات شديدة لصناعة السياحة.

 

وكافحت تونس، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها قصة النجاح الوحيدة في الربيع العربي، للحفاظ على الاستقرار وحماية انتقالها الديمقراطي منذ ثورة 2011، ويشكل الإرهاب تهديدًا خاصًا، حيث ارتفعت معدلات بطالة الشباب وتشكل تونس أحد المصدرين الرئيسيين للمقاتلين الأجانب لداعش.

 

وسط مخاوف من الهجمات الإرهابية، تقول الدول التي اعتمدت حظر النقاب إنه يجب على السلطات أن تكون قادرة على رؤية الوجوه لتحديد الهوية.

 

لكن النقاد يقولون إن القيود المفروضة على الحجاب ترقى إلى حد التمييز الديني الذي ترعاه الدولة، والقيود المفروضة على حرية التعبير، لقد استغل هذا الحظر نقاشًا أكبر حول الدور الذي يجب أن تلعبه الحكومات في الدين الذي اندلع في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط.

 

ويحظر عدد من الدول الأوروبية، التي تفتخر بتوجهاتها العلمانية، النقاب في بعض الأحيان لأسباب أمنية، وكان للحجاب تاريخ محفوف بالمخاطر بشكل خاص في تونس، حيث فرض الرئيس السابق والأب المؤسس حبيب بورقيبة علمانية الدولة بعدما حصلت تونس على استقلالها عن فرنسا عام 1956.

 

ويحظر قانون صدر عام 1981 على النساء ارتداء الحجاب أو النقاب في الأماكن العامة، وواجهت النساء المضايقات أو الاعتقال بسبب تحديهن للقانون، خاصة بعد تولي بن علي السلطة عام 1987، وتم طرد النساء المحجبات من المدارس، ومنعهن من العمل في القطاع العام.

 

رغم أن السلطات التونسية زعمت أنها تعزز حقوق المرأة في تبرير حظر الحجاب، إلا أن الخبراء يقولون إن هذه السياسات تهدف إلى قمع الإسلاميين الذين شكلوا أكبر مجموعة معارضة سياسية وقمعها تحت حكم بن علي.

 

وبدأت ثورة 2011 في حكومة يقودها إسلاميون وتخفيف واضح لقواعد اللباس، رغم أن قانون 1981 ظل ساري المفعول، إلا أن حرية ارتداء الملابس توسعت بشكل كبير وارتدى عدد أكبر من النساء  الحجاب.

 

ومع ذلك ، فإن النقاب لا يحظى بشعبية نسبية في تونس، وجد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "بيو" عام 2014 أن 57 % من التونسيين يعتقدون أن الحجاب الأقل تقييدًا هو أنسب أشكال الملابس للنساء، بينما أشار 2 % فقط إلى أنهم يعتقدون أن على النساء ارتداء النقاب.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان