رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 صباحاً | الاثنين 23 سبتمبر 2019 م | 23 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

هاندلسبلات: بوتين يدق «إسفيناً» داخل أوبك

هاندلسبلات: بوتين يدق «إسفيناً» داخل أوبك

صحافة أجنبية

فلاديمير بوتين

هاندلسبلات: بوتين يدق «إسفيناً» داخل أوبك

أحمد عبد الحميد 02 يوليو 2019 19:49

قالت صحيفة هاندلسبلات الألمانية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتسبب حاليا في إحداث انقسام عميق داخل كيان منظمة الدول المصدرة للنفط المعروفة اختصارا باسم "أوبك".

 

وأضافت في تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء:  "ناور  التحالف الذي كانت تشكله البلدان الأعضاء فى منظمة الدول المصدرة  "أوبك"، باعتماده الخطير على شريكه روسيا".

 

وأشارت إلى أن بوتين ينظر إلى المنظمة كما لو كانت تحالفا سياسيا.

 

وفى قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان ، وافق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود والرئيس الروسى فلاديمير بوتين على مواصلة خفض الإنتاج النفطى.

 

وأثار ذلك غضب زير النفط الإيرانى "بيجان نامدار" الذي  دق ناقوس الخطر بين الدول المصدرة للنفط.

 

وبحسب الصحيفة، تعتقد طهران  أن منظمة أوبك تموت، وأن أحادية المملكة العربية السعودية بالإضافة إلى روسيا صاحبة الثقل تمثلان تهديدا لمستقبل المنظمة.

 

وفي تصريحات حادة غير معتادة، قال الوزير الإيراني إن ما يتم الاتفاق عليه من بعض أعضاء أوبك الأربعة عشر خلف الأبواب المغلقة، أمر غير مقبول، سئمت منه طهران تمامًا، موضحًا أن الجمهورية الإسلامية  ترفض الوصاية من المملكة العربية السعودية وروسيا.

 

أوضحت الصحيفة الألمانية، أنه فى ظل التحالف الاستراتيجى بين أوبك وعشرة أعضاء من خارجها تحت قيادة بوتين ، شرعت أوبك بشكل متزايد في اعتماد خطير على موسكو. 

 

وأضافت أن روسيا لا تجد  فقط فى الشراكة مصالح اقتصادية لتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمى فى الأوقات المتقلبة. بل يفهم  بوتين أيضًا أن التحالف مع أوبك سلاح سياسى بشكل خاص.

 

رأت الصحيفة أن  الرئيس السلطوي بوتين يمارس ضغطًا جيواستراتيجيًا  على الشرق الأوسط من خلال أسعار النفط سريعة التقلب.

 

أشارت الصحيفة إلى أن  المملكة العربية السعودية بحاجة ماسة إلى ارتفاع سعر النفط ، ويريد  ولى العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود وصول سعر البرميل إلى أكثر من 80 دولارًا.

 

بيد أن روسيا ، من ناحية أخرى ، تجد أن  مستوى السعر الحالى كاف تمامًا من وجهة نظر بوتين.

 

ثمة  سبب آخر لضعف أوبك،  وهو انخفاض حصة السوق العالمية للمؤسسة إلى أقل من 30 بالمائة منذ قرابة ربع قرن،  وبمساعدة روسيا وشركائها ، تصل حصة السوق العالمية إلى 50٪ .

وأصبحت الولايات المتحدة أكبر دولة منتجة للنفط في العالم، فى ظل  تقنيات الحفر الأكثر كفاءة ومستوى الأسعار المرتفع نسبيا.

 

وبحسب الصحيفة فإن ثمة  تكهنات مفادها أن المعاناة الإيرانية  تحت وطأة العقوبات الأمريكية ستؤدى  فى النهاية إلى انسحاب طهران من أوبك على غرار ما فعلته قطر.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان