رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الأربعاء 17 يوليو 2019 م | 14 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فورين بوليسي: بزيارته كوريا الشمالية.. ترامب منح كيم ما لم يحلم به

فورين بوليسي: بزيارته كوريا الشمالية.. ترامب منح كيم ما لم يحلم به

صحافة أجنبية

ترامب يلتقي كيم جونغ أون في كوريا الشمالية

فورين بوليسي: بزيارته كوريا الشمالية.. ترامب منح كيم ما لم يحلم به

بسيوني الوكيل 01 يوليو 2019 18:43

"ترامب أعطى كوريا الشمالية أكثر مما كانت تحلم به على الإطلاق" .. تحت هذا العنوان نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية تقريرا حول المكاسب التي جناها الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون من زيارة نظيره الأمريكي دونالد ترامب لبلادها الأحد.

 

وقالت المجلة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني:" في الوقت الذي أصبح فيه ترامب أول رئيس أمريكي في الحكم يدخل كوريا الشمالية، بوصوله في الـ 3:45 من مساء الأحد بالتوقيت المحلي لكوريا الشمالية، كان الرجل الذي يسير إلى جانبه وهو كيم جونغ أون يبتسم ويصفق".

 

وأضافت المجلة:" لم يكن هذا ليمثل مفاجأة: فترامب للتو أعطى الزعيم الكوري الشمالي درجة من الاعتراف والقبول العالمي الذي لم يكن ليتخيله والد كيم و جده".

 

 

ولكن السؤال هو ما هو الشيء الذي يمكن أن يحصل عليه ترامب في المقابل، فبينما يتجه نحو حملة إعادة انتخابه في عام 2020، يدرك الرئيس أنه بحاجة إلى أن يبلي بلاء حسنا ليعزز سنوات من التباهي بمهاراته في عقد الصفقات.

 

ففي يوم السبت استأنف ترامب المحادثات التجارية الأمريكية الصينية المتعثرة مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة العشرين في اليابان.

 

وفي وقت متأخر من هذا اليوم، كتب ترامب تغريدة يدعو فيها كيم للقائه عند المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين، وذلك في تطور مفاجئ بعد مرور أربعة أشهر على قمة هانوي التي جمعته بنظيره الكوري الشمالي. وجاء الاقتراح على خلفية زيارة الرئيس الأمريكي السبت إلى سول.

 

وعبر ترامب الحدود في قرية بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة عام 1953، بين الكوريتين وصرح من الحدود "إنه يوم عظيم بالنسبة للعالم". كما أكد أنه "فخور" لعبوره حدود المنطقة المنزوعة السلاح.

 

وقال كيم جونغ أون إن العلاقات "الرائعة" مع ترامب "تساعدنا على تجاوز العقبات"، في وقت يخيم الجمود على المفاوضات النووية بين البلدين الخصمين تاريخيا.

 

وأضاف كيم "أنا مقتنع بأن علاقتنا ستساعدنا على تجاوز العقبات التي تقف في طريقنا". وبينما أجرى الزعيمان محادثات في المنطقة المنزوعة السلاح اعتبر كيم أن علاقتهما الجيدة جعلت من ترتيب اللقاء "خلال ليلة" أمرا ممكنا.

 

 وأعرب ترامب عن رغبته استقبال كيم جونغ أون في واشنطن،  فقال "مستعد لدعوته حالا إلى البيت الأبيض" وأجرى الرئيس الأمريكي ونظيره الكوري الشمالي اجتماعا مغلقا، وهو اللقاء الثالث بينهما بعد قمتي سنغافورة في يونيو وهانوي في فبراير 2019 اللتين فشلا خلالها في التوصل إلى أي اتفاق.

 

 

 

وأكد ترامب عقب المحادثات التاريخية أن فريقين من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيجريان لقاءات مرتبطة بالمفاوضات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي في غضون "أسبوعين أو ثلاثة".

 

وأوضح ترامب أن مفاوضين من الطرفين "سيطلقون عملية وسنرى ماذا سيحدث".

 

ويحمل اللقاء رمزية كبيرة بالنسبة لبلدين كانا يتبادلان التهديدات بتدمير بعضهما منذ عام ونصف العام.

 

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن قد أكد في وقت سابق أن كيم جونغ أون سيلتقي دونالد ترامب الأحد.

 

وصرح مون أن "زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيتصافحان من أجل السلام في بانمونجوم، رمز الانقسام"، مشيرا إلى بلدة حدودية بين الكوريتين. وأكد ترامب بدوره أنه "يتطلع" إلى اللقاء.
 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان