رئيس التحرير: عادل صبري 11:31 مساءً | الخميس 18 يوليو 2019 م | 15 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| بعد 3 عقود من التوقف.. اليابان تستأنف «التجارة الدموية»

بالصور| بعد 3 عقود من التوقف.. اليابان تستأنف «التجارة الدموية»

صحافة أجنبية

أول عملية صيد بعد انسحاب اليابان من اللجنة الدولية لصيد الحيتان

ذا صن:

بالصور| بعد 3 عقود من التوقف.. اليابان تستأنف «التجارة الدموية»

بسيوني الوكيل 01 يوليو 2019 14:36

"اليابان تصطاد أول حوت بعد ساعات فقط من استئناف الصيد التجاري لأول مرة خلال 31 عاما".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ذا صن " البريطانية تقريرا مصورا حول استئناف اليابان لعملية صيد الحيتان بعد 3 عقود من التوقف.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن:" اليابان استأنفت اليوم التجارة الدموية لصيد الحيتان بعد توقف استمر 31 عاما، وخلال ساعات نفذت أول عملية قتل." 

 

فقد أبحرت 5 سفن مزودة بالحراب من ميناء كوشيرو في أعقاب قرار طوكيو المفاجئ بالانسحاب من لجنة صيد الحيتان الدولية.

وبعد فترة وجيزة، عاد الطاقم الأول إلى الشاطئ ومعه على متن السفينة جثة مذبوحة لحوت المنك العملاق.

 

ونُقل العملاق البحري من ظهر السفينة بواسطة رافعة قبل أن يتم إلقاؤه في مستودع رصيف السفن ليتم قياسه قبل نقله بواسطة شاحنة.

وقالت وكالة صيد الأسماك إن حصة الصيد حتى نهاية هذا العام محددة بـ 227 حوت وهو أقل من 333 اصطادتها اليابان في القارة الجنوبية القطبية (أنتاركتيك) خلال السنوات الأخيرة.

 

وانسحبت اليابان من اللجنة الدولية لصيد الحيتان الأحد، بعد أكثر من 60 عاما من عضويتها فيها، حيث تعتزم استئناف عمليات صيد الحيتان لأغراض تجارية، وسط انتقادات من جانب الدول المناهضة لعمليات صيد الحيتان وجماعات الحفاظ على البيئة، طبقا لما ذكرته وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء.

وخرجت اليابان من اللجنة في أول انسحاب لها من منظمة دولية رئيسية، في تاريخها في فترة ما بعد الحرب، بعد ثلاثة عقود من الضغط لاستئناف عمليات صيد الحيتان لأغراض تجارية.

 

ولم يتضح بعد ما إذا كانت ستحدث أي زيادة في الطلب على لحم الحيتان، حتى لو بدأ الصيد لأغراض تجارية للمرة الأولى منذ 31 عاما.

 

جاء القرار بعد رفض أحدث اقتراح لليابان لاستئناف عمليات صيد الحيتان لأغراض تجارية في الاجتماع السنوي للجنة في سبتمبر الماضي.

 

وهددت طوكيو بالانسحاب من المنظمة الدولية التي مازالت مقسمة بين دول مؤيدة ومعارضة لصيد الحيتان وأخرى تؤيد جانبا أو الآخر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان