رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 صباحاً | الجمعة 19 يوليو 2019 م | 16 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: لهذه الأسباب رفض أسلاف ترامب زيارة كوريا الشمالية

جارديان: لهذه الأسباب رفض أسلاف ترامب زيارة كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

ترامب يلتقي كيم جونغ أون في كوريا الشمالية

جارديان: لهذه الأسباب رفض أسلاف ترامب زيارة كوريا الشمالية

بسيوني الوكيل 01 يوليو 2019 11:47

قللت صحيفة "جارديان" البريطانية من أهمية زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكوريا الشمالية، مسلطة الضوء على الأسباب التي منعت أسلافه من رؤساء أمريكا من الإقدام على خطوة مثل هذه.

 

ووصل ترامب الأحد إلى المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين حيث التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ثم دخل الرجلان أراضي كوريا الشمالية سيرا على الأقدام في خطوات تاريخية، حيث لم يدخل يوما أي رئيس أمريكي الأراضي الكورية الشمالية.

 

وقالت الصحيفة في الافتتاحية التي نشرتها على موقعها الإلكتروني تحت عنوان "نتيجة غير مرضية": إن: "حدوث هذا الشيء لأول مرة لا يجعله بطبيعة الأمر بالغ الأهمية".

 

ورأت جارديان أن هناك سببا جعل الرؤساء الأمريكيين السابقين لم يقدموا على مثل هذه الخطوة، ولم يلتقوا على الإطلاق والد كيم وجده، وهو أن هذا يعطي شرعية ومكانة لدولة مسئولة عما وصفته الأمم المتحدة بفظائع لا مثيل لها في مجال حقوق الإنسان، ووسيلتها الدبلوماسية الوحيدة هي برنامجها النووي وتفعل ذلك مقابل تحول محدود واضح.

 

واعتبرت الصحيفة أن هذه الزيارة حيلة نفذها الرئيس الأمريكي وعينه على إعادة الانتخابات أسفرت على الأقل عن تعهد بتجديد المحادثات على مستوى العمل.

 

وعبر ترامب الحدود في قرية بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة عام 1953، وصرح من الحدود "إنه يوم عظيم بالنسبة للعالم". كما أكد أنه "فخور" لعبوره حدود المنطقة المنزوعة السلاح.

وقال كيم جونغ أون إن العلاقات "الرائعة" مع ترامب "تساعدنا على تجاوز العقبات"، في وقت يخيم الجمود على المفاوضات النووية بين البلدين الخصمين تاريخيا.

وأضاف كيم "أنا مقتنع بأن علاقتنا ستساعدنا على تجاوز العقبات التي تقف في طريقنا". وبينما أجرى الزعيمان محادثات في المنطقة المنزوعة السلاح اعتبر كيم أن علاقتهما الجيدة جعلت من ترتيب اللقاء "خلال ليلة" أمرا ممكنا.

 

وأعرب ترامب عن رغبته استقبال كيم جونغ أون في واشنطن،  فقال "مستعد لدعوته حالا إلى البيت الأبيض" وأجرى الرئيس الأمريكي ونظيره الكوري الشمالي اجتماعا مغلقا، وهو اللقاء الثالث بينهما بعد قمتي سنغافورة في يونيو وهانوي في فبراير 2019 اللتين فشلا خلالها في التوصل إلى أي اتفاق.

 

وأكد ترامب عقب المحادثات التاريخية أن فريقين من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيجريان لقاءات مرتبطة بالمفاوضات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي في غضون "أسبوعين أو ثلاثة".

 

وأوضح ترامب أن مفاوضين من الطرفين "سيطلقون عملية وسنرى ماذا سيحدث".

 

ويحمل اللقاء رمزية كبيرة بالنسبة لبلدين كانا يتبادلان التهديدات بتدمير بعضهما منذ عام ونصف العام.

 

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن قد أكد في وقت سابق أن كيم جونغ أون سيلتقي دونالد ترامب الأحد.

 

وصرح مون أن "زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيتصافحان من أجل السلام في بانمونجوم، رمز الانقسام"، مشيرا إلى بلدة حدودية بين الكوريتين. وأكد ترامب بدوره أنه "يتطلع" إلى اللقاء.

 

وكان ترامب قد اقترح السبت على كيم جونغ أون في تغريدة، وفي تطور مفاجئ بعد مرور أربعة أشهر على قمة هانوي التي جمعته بنظيره الكوري الشمالي، أن يلتقي به عند المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين. وجاء الاقتراح على خلفية زيارة الرئيس الأمريكي السبت إلى سول.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان