رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: في لبنان.. العنصرية تطارد السوريين

الجارديان: في لبنان.. العنصرية تطارد السوريين

صحافة أجنبية

اللاجئون السوريون يواجهون عنصرية في لبنان

الجارديان: في لبنان.. العنصرية تطارد السوريين

إسلام محمد 15 يونيو 2019 20:10

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن اللاجئين السوريون يواجهون حملات عنصرية في لبنان، ومطالب بالعودة لبلادهم رغم عدم وجود ضمانات حول حياتهم وأمنهم من مسئولين في الحكومة اللبنانية.

 

وهاجم وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل السوريين، مشيرا إلى أن نحو ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين في لبنان يمكنهم العودة لسوريا، مطالبا بريطانيا بإعادة التفكير في كيفية إنفاق أموال المساعدات على إبقاء 1.5 مليون لاجئ في لبنان.

 

قدمت لندن نحو 500 مليون جنيه إسترليني للمساعدة في إسكان اللاجئين السوريين، وإطعامهم وتعليمهم في لبنان منذ بدء الحرب الأهلية عام 2011.

 

وباسيل هو نجل الرئيس ميشال عون، وزعيم الحركة الوطنية اللبنانية الحرة ، أكبر حزب سياسي في برلمان البلاد، في الأسبوع الماضي، واجه ادعاءات بالعنصرية التي ينكرها بعدما أشار إلى أن بعض اللاجئين قد يكونون فاسدين.

 

ونقلت الجارديان عن جبران قوله:" معظم السوريين لم يعدوا في خوف أمني وسياسي، لكنهم بقوا لأسباب اقتصادية، نحن نعرف أكثر من نصف مليون سوري يعملون في لبنان، يعملون في كل مكان ينتهك قوانين العمل، ورغم مخالفتهم القانون، إلا أنهم لا يتم إعادتهم لأوطانهم.

 

وأضاف:" إنهم يعملون في لبنان ويستلمون وظائف من اللبنانيين لأنهم دفعوا بسعر أرخص ولا يدفعون ضرائب، ويتلقون المساعدة".

 

ذكرت وكالات الإغاثة العاملة مع اللاجئين المخاوف بشأن فقدان الممتلكات والتجنيد في الجيش السوري والخوف من الانتقام كأسباب رئيسية لعدم رغبتهم في العودة إلى ديارهم، وقاومت الوكالات جهود الحكومة اللبنانية لهدم أي هيكل شبه دائم وضعه اللاجئون.

 

وأصر باسيل على أن سياسة حكومته ليست محاولة إجبار السوريين على العودة إلى وطنهم، وأضاف:" إن دافعي الضرائب البريطانيين يدفعون المال لفترة غير محدودة من الوقت لا يتم إنفاقها في الاتجاه الصحيح، وينبغي أن تدفع لهم للعودة إلى بلدهم.

 

ونفى باسيل أيضًا إمكانية تفسير أي من تصريحاته على أنها عنصرية، بحجة أن كل دولة تضع مواطنيها في المرتبة الأولى.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان