رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ديلي ميل: بسبب فيديو.. أسرة مصرية تنهار بمحكمة نوتنغهام  

ديلي ميل: بسبب فيديو.. أسرة مصرية تنهار بمحكمة نوتنغهام  

صحافة أجنبية

محمد مصطفى والد مريم

ديلي ميل: بسبب فيديو.. أسرة مصرية تنهار بمحكمة نوتنغهام  

بسيوني الوكيل 14 يونيو 2019 15:41

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن والدي الطالبة المصرية مريم مصطفى التي توفيت إثر تعرضها لهجوم من قبل مجموعة من المراهقات في مدينة نوتنغهام البريطانية قبل أكثر من عام، انهارا في المحكمة وهما يشاهدان مقطع فيديو يظهر ابنتهما وهي تسقط أثناء الاعتداء.

وكانت مريم (18 عاما) قد أصيبت في 20 فبراير من العام الماضي بجلطة دماغية بسبب الهجوم لتتوفى في مارس التالي.

 

وفي قفص الاتهام بمحكمة "نوتنغهام كراون" ظهر أمس الخميس 3 من المهاجمات: ماريا فرازير البالغة من العمر 20 عاما، وبريتانيا هانتر (18 عاما)، وفتاة عمرها 16 عاما لم يكشف عن اسمها، وفي جلسة للاستماع للحكم.

 

وخلال الجلسة استمعت المحكمة، كيف أن واحدة من المتهمات لم يكشف عن اسمها أخبرت الضحية:"أنا في مشكلة معك لم تسوى بعد"، وأرسلت رسالة لزميلة شاركت في الهجوم تقول إنها (مريم) كانت تريد أن تؤذي ماريان و"تقطعها"

 

وقال الادعاء بعد الحادث إن ماريا التي أدينت من قبل بالسطو ومحاولة السطو والاعتداء بحثت على الانترنت بعبارة "أدخلت شخصا في غيبوبة"، عندما أدركت أنه ربما يلقى القبض عليها لمشاركتها في الهجوم.

 

وبحسب الصحيفة فقد بدا والدا مريم، محمد مصطفى، 51 عاما، ونسرين أبو العينين، 42 عاما، منزعجان بشكل واضح، عندما عُرض فيديو أظهر ابنتهما وهي تنهار في الحافلة التي تعرضت للاعتداء بداخلها.

 

وتبين للمحكمة كيف أن اثنين من المهاجمات واللتين سيصدر حكما بحقهما في وقت لاحق هذا الشهر كانتا المعتديتين الرئيسيتين في الهجوم، بينما كانت الباقيات إما يصورن الحادث أو يضحكن وهن يشاهدن الحادث.

 

واعترف كل من ماريا و وبريتانيا والفتاة البالغة من العمر 16 عاما بالشجار  قبل أسبوع من محاكمتهم.

 

لكن الادعاء قال إن أربعة أخصائيين في علم الأمراض خلصوا إلى أن الهجوم لا يمكن "ربطه بشكل موثوق" بدخول مريم في غيبوبة أو موتها في نهاية المطاف، مما يعني أنه لا يمكن توجيه تهم بالقتل غير المتعمد.

 

وكانت مريم تدرس الهندسة في بريطانيا، وقالت أسرتها إن مجموعة من الفتيات اعتدين عليها في 20 فبراير. ودخلت مريم بعد الاعتداء في غيبوبة استمرت 12 يوما.

 

وأعلنت شرطة نوتنغهام أنها بدأت التحقيق عقب ورود تقارير بتعرض فتاة للاعتداء في شارع البرلمان في نوتنغهام أثناء ركوبها حافلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان