رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 مساءً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

زعيم المحافظين المسلمين: جونسون كهتلر وسأستقيل لو ترأس الحزب  

زعيم المحافظين المسلمين: جونسون كهتلر وسأستقيل لو ترأس الحزب  

صحافة أجنبية

محمد أمين زعيم المسلمين في حزب المحافظين

زعيم المحافظين المسلمين: جونسون كهتلر وسأستقيل لو ترأس الحزب  

بسيوني الوكيل 14 يونيو 2019 13:36

شبه رئيس منتدى المسلمين المحافظين في بريطانيا وزير الخارجية السابق بوريس جونسون بالزعيم النازي أدولف هتلر، متعهدا في الوقت ذاته بالانسحاب من حزب المحافظين في حال أصبح جونسون رئيسا للحزب.

 

وقال محمد أمين في تصريحات لبرنامج "اليوم" على إذاعة بي بي سي 4 إن : وزير الخارجية السابق كان "مهرجا"، و"ليس لديه ما يكفي أخلاقيا" ليصبح رئيسا للوزراء، خلفا لرئيسة الوزراء المستقيلة تيريزا ماي.

 

وتصدر جونسون الجولة الأولى من التصويت في السباق على قيادة حزب المحافظين يوم الخميس بعد أن حظي بدعم 114 من أعضاء الحزب.

 

ولكن أمين اعتبر في تصريحاته التي تناقلتها العديد من الصحف البريطانية أن الشعبية ليست هي المعيار، مشبها جونسون عمدة لندن السابق بالزعيم النازي، قائلا :" هناك العديد من الأشخاص المرعبين كانوا يحظون بشعبية".

 

وأضاف :" الشعبية ليست المعيار. المعيار هو هل هذا الشخص لديه ما يكفي أخلاقيا ليصبح رئيس وزراء، أعتقد أنه أخفق في هذا المعيار.. الكثير من الألمان كانوا يظنون أن هتلر الرجل الأفضل بالنسبة لهم."

 

وردا على أن تشبيهه لجونسون بهتلر أمر "صادم" قال أمين:" أنا لا أقول أنه يريد أن يضع الناس في غرفة الغاز، بوضوح هو لن يفعل هذا، لكنه مهرج".

 

وأكد أمين أنه سيغادر المحافظين في حال فاز بمعركة خلافة تيريزا ماي، بقوله:" لست مستعدا أن أصبح عضوا في حزب اختاره قائدا .. سوف أستقيل بعد 36 عاما من عضويتي في الحزب".

 

وعن باقي أعضاء الحزب المسلمين قال أمين في تصريحات لقناة "سكاي نيوز" البريطانية إنه يعتقد أنهم سوف يستقيلون أيضا في حال فاز جونسون برئاسة الحزب وتولى رئاسة الحكومة.

 

اقترب جونسون، الذي تعهد بتنفيذ عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر ، أكثر من السلطة يوم الخميس عندما فاز حتى الآن بأكبر قدر من دعم نواب حزب المحافظين في الجولة الأولى من التنافس على خلافة رئيسة الوزراء المستقيلة تيريزا ماي.

وحصل جونسون على 114 صوتا، وحل وزير الخارجية جيريمي هنت في المركز الثاني بحصوله على 43 صوتا بينما حصل وزير البيئة مايكل جوف على 37 صوتا.

وتم استبعاد ثلاثة مرشحين هم أندريا ليدسوم وإيستر مكفي ومارك هاربر بعدما أخفقوا في الحصول على الحد الأدنى اللازم من الأصوات وهو 17 صوتا.

 

ويمتلك جونسون رصيدا كبيرا من المواقف والتصريحات المعادية للإسلام والمسلمين، أخرها وصفه النساء مرتديات "النقاب" أنهم "يشبهن صناديق البريد وسراق البنوك"، معلقًا على حظر الدنمارك ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة.

 

ورغم دعوة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، له بالاعتذار عن تلك التصريحات، إلا أنه دافع عن رأيه بقوة ورفض الاعتذار عن حديثه.

 

وفي يوليو عام 2005، عندما كان عضوًا في البرلمان، كتب مقال في صحيفة "سبيكتايتور"، يُعلق فيه على الهجمات الأربع الانتحارية في لندن التي أودت بحياة 52 شخص وإصابة العشرات، وهاجم خلال المقال الإسلام والمسلمين واعتبرهم سبب انتشار الإرهاب حول العالم، الأمر الذي أثار قلق ورعب المسلمين المتواجدين في لندن، عقب فوزه بمنصب عمدة لندن عام 2008.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان