رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 صباحاً | الخميس 27 يونيو 2019 م | 23 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

لتمرير صفقة الأسلحة الروسية.. أردوغان يساوم ترامب بورقة إيران

لتمرير صفقة الأسلحة الروسية.. أردوغان يساوم ترامب بورقة إيران

صحافة أجنبية

أردوغان- ترامب

صحيفة ألمانية:

لتمرير صفقة الأسلحة الروسية.. أردوغان يساوم ترامب بورقة إيران

أحمد عبد الحميد 12 يونيو 2019 22:02

قالت صحيفة "فرايتاج" الألمانية، إن الرئيس التركي رجب طيب  أردوغان يساوم نظيره الأمريكي دونالد ترامب بورقة الخضوع لمقاطعة النفط الإيرانى مقابل عدم التراجع عن صفقة السلاح المثيرة للجدل مع موسكو.

 

رأت الصحيفة أن  التوتر بين البلدين بدأ مع محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في يوليو 2016 ، التى لم تقابلها  واشنطن بالتضامن مع الرئيس التركى.

 

اعتبرت حكومة أردوغان رجل الدين "فتح الله كولن" ، المنفى فى ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، بمثابة العقل المدبر للانقلاب وطالبت بتسليمه، ورفضت واشنطن.

 

وبسبب السجين الأمريكي أندرو برونسون،  فرض الرئيس الأمريكى "ترامب"، بعد ذلك عقوبات على وزراء أتراك وفرض تعريفة عقابية هائلة على الألمنيوم والصلب من تركيا ، الأمر الذى دفع أنقرة لرفع دعوى أمام  منظمة التجارة العالمية.

 

وفي سوريا ، يسعى كلا البلدين بشكل أساسي إلى وضع استراتيجيات وأهداف غير متوافقة، وتقترب  تركيا أكثر فأكثر من موسكو وطهران، وتعزل نفسها بوضوح عن حلف الناتو و الغرب.

 

بالإضافة إلى ذلك ، رفضت أنقرة لفترة طويلة الامتثال للطلب الأمريكي بإغلاق واردات النفط من إيران بشكل تام ، وهذا هو السبب الرئيسي الذي أغضب  إدارة ترامب من الرئيس التركى.

 

وبحسب الصحيفة الألمانية، يساوم أردوغان ترامب الآن، لأنه استسلم أخيرًا لمطالب واشنطن وسد الطريق أمام  واردات النفط من طهران في منتصف شهر مايو، لكنه فى المقابل يريد تمرير واشنطن صفقة نظام الدفاع الصاروخي S-400  الروسية.

 

ولم تستجب  أنقرة إلى إملاءات واشنطن الخاصة  بعدم تسلمها نظام الدفاع الصاروخي S-400 من روسيا،  ومن المقرر أن تصل الوحدات الأولى لنظام لدفاع الصاروخي الروسى  إلى تركيا في يوليو ، وسوف يتدرب العسكريون الأتراك في موسكو لبعض الوقت.

 

أوضحت الصحيفة، أن نظام  S-400 الروسى يُعد أحد أفضل أنظمة الدفاع الصاروخي في العالم,

 

إلى جانب تركيا ، تهتم الهند والمملكة العربية السعودية وقطر بشراء  نظام S-400، ولدى الصين نظام الدفاع الروسى بالفعل.

 

لفتت الصحيفة إلى أن اهتمام تركيا حليفة الناتو بصفقة  S-400 الروسية، سبب قلق كبير لقيادة الحلف الأطلسى ، وخاصة لدى  الولايات المتحدة.

 

  نظرًا لأن أنظمة الدفاع الصاروخي تشمل دائمًا أنظمة الرادار وأنظمة المراقبة بعيدة المدى ، فهناك مخاوف من أن تكون موسكو قادرة على التقاط  معلومات الناتو السرية عبر أجهزة خفية مثبتة بنظام الدفاع الجوى S-400 المصنع فى روسيا.

 

أوضحت الصحيفة أن  أنقرة حصلت أيضًا على  الطائرات المقاتلة الأمريكية من طراز F-35 المملوكة لشركة لوكهيد مارتن ، والتي يتم تصنيع بعضها في تركيا.

 

وفقًا للصحيفة، طلبت أنقرة من أمريكا 100 طائرة من طراز F-35 ، تبلغ قيمتها حوالي 9 مليارات دولار ، وتمركز العديد من الطيارين الأتراك لعدة أشهر للتدرب على  الطائرات الأمريكية في أريزونا ، الولايات المتحدة الأمريكية.

 

في مارس،  هدد ترامب بالفعل بفرض عقوبات على تركيا ، فى حال استمر  أردوغان في عقد صفقة التسلح مع روسيا.

 

وقدم أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون لتعليق بيع طائرات  F-35 لأنقرة بسبب الصفقة الروسية S-400 .

 

أوضحت الصحيفة أن  الولايات المتحدة تريد ، في المقام الأول ، أن تعتمد تركيا على السلاح الأمريكي،   وتحول مليارات الدولارات إلى واشنطن بدلاً من موسكو.

 

وأعلن  "أردوغان"  موقفه يوم الثلاثاء الماضى،  وقال إنه من غير المقبول إنهاء  الصفقة مع روسيا، مشيرًا إلى تصميمه على إتمام الصفقة الروسية.

 

في  يوم الجمعة الماضى  ، ذكرت رويترز نقلاً عن اثنين من المسؤولين الأمريكيين، أن واشنطن كانت على شفا فرض  عقوبات واضحة على تركيا.

 

  في خطوة  أولية، سوف يحظر ترامب تدريب  المزيد من الطيارين الأتراك على طائرات F-35 في الولايات المتحدة،  وربما يتم الاستبعاد التام لأنقرة من برنامج F-35 ، بحسب الصحيفة الألمانية.

 

  يوجد حاليًا ستة طيارين أتراك و 20 جنديًا في قاعدة لوك الجوية فى أريزونا، بات مصيرهم غير مؤكد الآن، بسبب عدم انسحاب  أنقره من الصفقة مع روسيا.

 

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان