رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

على طريقة جيمس بوند.. إعدام جنرال بكوريا الشمالية

على طريقة جيمس بوند.. إعدام جنرال بكوريا الشمالية

صحافة أجنبية

كيم جونغ أون

ديلي ستار:

على طريقة جيمس بوند.. إعدام جنرال بكوريا الشمالية

بسيوني الوكيل 09 يونيو 2019 17:10

قالت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية: إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أعدم جنرالا بإلقائه في حوض ممتلئ بأسماك "البيرانا" المتوحشة.

وأوضحت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني أن الجنرال الذي لم يذكر اسمه اتهم بالتخطيط لانقلاب عسكري ولكنه قتل بهذه الطريقة الجديدة.

 

وذكرت أن حوض أسماك البيرانا الضخم بني في مقر إقامة كيم المعروفة باسم "ريونجسونج".

و"البيرانا" هو أحد أنواع الأسماك التي تعيش في المياه العذبة خاصة في أنهار أمريكا الجنوبية. ومن المعروف عنها أسنانها الحادة وشهيتها للحوم، لذلك فهي تقضي على أي كائن حي بمجرد تواجده في منطقتها.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر زعمها أن الضحية قطعت يديه وجذعه بالسكاكين قبل أن يلقى في الحوض، ولم يكن من الواضح إذا ما كان الجنرال قتلته الأسماك أم الجروح أم نتيجة الغرق.

 

وذكرت الصحيفة أن الزعيم الكوري الشمالي استوحى هذه الطريقة من فيلم جيمس بوند "الجاسوس الذي أحبني" والذي أنتج في عام 1977.  

وفي الفيلم ظهر الشرير كارل سترومبرج وهو يعدم خصومه بإلقائهم في حوض مليء بأسماك القرش.

وذكرت الصحيفة أن الحوض به المئات من أسماك البيرانا المستوردة من البرازيل.

ومنذ وصوله للسلطة تتردد مزاعم أن كيم قتل 16 مسئولا كبيرا.

وفي الشهر الماضي ترددت أنباء أن كوريا الشمالية أعدمت العديد من مسؤوليها في وزارة الخارجية، بمن في ذلك مبعوثها الخاص إلى الولايات المتحدة، بسبب انهيار قمة فيتنام بين كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حسبما أفادت وكالة رويترز نقلا عن صحيفة كورية جنوبية.

وقال مسئولون من كوريا الشمالية، لم تُكشف هويتهم، لصحيفة "تشوسون إيلبو" الكورية الجنوبية، الجمعة: "تم التحقيق مع كيم هيوك-تشول، وأُعدم في مطار ميريم مع 4 مسئولين في وزارة الخارجية في مارس".

 

وفي وقت لاحق ذكرت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية الأمريكية أن المبعوث النووي الكوري الشمالي الذي قالت صحيفة كورية جنوبية إن بيونغ يانغ أعدمته لا يزال حيا، لكنه قيد الاحتجاز، ويخضع لتحقيق في دوره في قمة فاشلة مع الولايات المتحدة.

وقالت (سي.إن.إن)، نقلا عن عدة مصادر لم تحددها، إن كيم هيوك تشول، الذي قاد الفريق الكوري الشمالي في محادثات على مستوى مجموعات العمل، لا يزال على قيد الحياة، لكنه محتجز لدى الحكومة. وأضافت أنه قد يواجه "عقابا شديدا".

 

وناقضت بذلك تقرير صحيفة تشوسون إلبو الكورية الجنوبية التي ذكرت، نقلا عن مصدر لم تحدده، أن كيم هيوك تشول أعدم في مارس.

 

وأبلغت مصادر رويترز في ذلك الوقت بأن كيم هيوك تشول يواجه عقوبة، لكن لم تكن هناك أدلة على إعدامه.

 

وفي وقت سابق ذكرت تقارير أن الزعيم الكوري أعدم قائد جيشه، والرئيس التنفيذي للبنك المركزي في كوريا الشمالية وسفيري بلاده في كوبا وماليزيا.

وحدث فيما سبق أن وردت أنباء عن إعدام مسؤولين كوريين شماليين أو استبعادهم في حملة تطهير، لكنهم ظهروا لاحقا وقد شغلوا مناصب جديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان