رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة بريطانية تناشد المجتمع الدولي إنقاذ السودان من مجزرة جديدة

صحيفة بريطانية تناشد المجتمع الدولي إنقاذ السودان من مجزرة جديدة

صحافة أجنبية

لقاء ابي احمد ورئيس المجلس العسكري السوداني

صحيفة بريطانية تناشد المجتمع الدولي إنقاذ السودان من مجزرة جديدة

إسلام محمد 09 يونيو 2019 13:04

طالبت صحيفة "الجارديان" البريطانية العالم بعدم تجاهل القمع الوحشي للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في الخرطوم، والذي وقع على أيدي المجلس العسكري وخلف أكثر من 100 شخص، وأصيب 500 آخرين، مشيرة إلى أن استمرار الصمت الدولي يشجع "العسكر" على ارتكاب مجزرة جديدة .

 

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها، في أعقاب القمع الوحشي الذي قامت به قوات الأمن ضد المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في الخرطوم الاثنين الماضي ألقيت جثث عشرات الضحايا المقتولين في النيل وتركت لتطفو في النهر، وإجمالاً ، قُتل أكثر من 100 شخص وجرح حوالي 500 شخص رغم أن المجلس العسكري الحاكم يشكك في هذه الأرقام.

 

وبعد ستة أشهر من الاحتجاجات التي أطاحت بحكم عمر البشير، وأثارت آمالًا في نهضة ديمقراطية، بدا أن حلم السودان بالتغيير قد تحطم في طقوس العربدة غير المنضبط من إطلاق النار والاعتداءات والاغتصاب، أدانت بريطانيا والولايات المتحدة عمليات القتل، ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى إجراء تحقيق. ولكن من الواضح بالفعل من يقع عليه اللوم.

 

وأضافت، أن المجلس العسكري الانتقالي، بقيادة الجنرال عبد الفتاح البرهان، رفض بعناد خلال أسابيع من المفاوضات قبول الأغلبية المدنية السيطرة على الحكومة المؤقتة المقترحة، ونتيجة لذلك، استمرت الاحتجاجات السلمية في الشوارع.

 

وتابعت، أن المحاولات اللاحقة التي قام بها المجلس العسكري للسيطرة على المعلومات التي تصل إلى العالم الخارجي، عن طريق الإنترنت منعت وحظر صحفيي الجزيرة، ولكنها فشلت فشلاً ذريعًا، وادعاء حميدتي بأنه يستهدف "العناصر المارقة" الإجرامية بين المتظاهرين أمر مناف للمنطق.

 

وفي الوقت نفسه، يجب احترام المطلب الرئيسي لتحالف المعارضة، الذي يمثله إعلان الحرية والتغيير ، لنقل السلطة إلى إدارة مؤقتة بقيادة مدنية دون مزيد من التأخير، وعندها فقط هناك فرصة للهدوء ووضع جدول زمني للانتخابات التي تخضع للمراقبة الدولية.

 

كانت الوساطة التي قام بها رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، الذي تحدث بشكل منفصل إلى الجانبين في الخرطوم الجمعة، خطوة أولى مهمة نحو استئناف الحوار، لكنه عاد بسرعة إلى أديس أبابا، المطلوب الآن هو الضغط المتضافر على الطغمة العسكرية للحفاظ على السلام، ومع استمرار سكان الخرطوم في الرعب في الوقت الذي تجوب فيه القوات شبه العسكرية الخارجة عن القانون الشوارع، فإن البديل الرهيب - الانحدار إلى الحرب الأهلية - يقترب أكثر فأكثر.

 

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول:" هل الإرادة الدولية اللازمة موجودة؟ الولايات المتحدة، التي طالبت بإلحاح بإصلاح ديمقراطي لسنوات، لم تفعل شيئًا مفيدًا، لقد وصلت الآن لحظة فاصلة في السودان، قامت هارييت بالدوين وزيرة شؤون إفريقيا البريطانية سفير السودان أن بريطانيا "مرعوبة تمامًا" وطالبت بوقف "الهجمات البربرية".

 

كما هو الحال بشكل روتيني في هذه الأيام، قامت روسيا والصين بحظر إجراء من مجلس الأمن، يبدو أن الاتحاد الإفريقي راضٍ عن ترك كل شيء لأبي أحمد، وبالتالي قد يكون الأمر متروكًا للداعمين الرئيسيين للمجلس العسكري ودافعي الضرائب لكبح جماح تهمهم الشريرة، ونأمل أن يتصرفوا قبل أن تطفو المزيد من الجثث في نهر النيل.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان