رئيس التحرير: عادل صبري 08:26 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: في العراق.. مَن وراء حرائق المحاصيل ؟

الفرنسية: في العراق.. مَن وراء حرائق المحاصيل ؟

صحافة أجنبية

جهات مجهولة وراء الحرائق التي تشتعل في محاصيل المزارعين العراقيين

الفرنسية: في العراق.. مَن وراء حرائق المحاصيل ؟

إسلام محمد 07 يونيو 2019 18:46

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن الحقول الزراعية في شمال العراق تشهد منذ حوالى شهر مع موسم الحصاد حرائق متكررة تسببت في ضياع الآف الهكتارات من حقول تمثل سلة الحبوب الرئيسية للبلاد، ما يثير تساؤلاً حول وقوف جماعات جهادية أو نزاعات عرقية وربما صراعات بين أصحاب المزارع، وراء تلك الحرائق.

 

وانتعشت الزراعة في عموم أنحاء البلاد بعد موسم أمطار غزيرة لكن خلال موسم حصاد، بين مطلع مايو ويونيو، وقع "236 حريقا" حولت محاصيل، خصوصا الحنطة والشعير، في خمسة الآف و 183 هكتاراً الى رماد، وفقا الدفاع المدني.

 

ووقعت تلك الحرائق، فيما أخمد مئات منها قبل اتساع رقعتها، في أربع محافظات في شمال العراق، كانت جميعها معاقل لتنظيم الدولة الإسلامية بين عامي 2014 و 2017، وما زال هناك جهاديون يختبئون في البعض منها.

 

ووقع أمس الخميس فقط "16 حريقا" في حقول تتوزع في محافظة نينوى ، حسبما ذكر دريد حكمت مسؤول مديرية زراعة المحافظة.

 

وأوضحت الوكالة أن مساحات واسعة من تلك المحافظات تعرضت إلى دمار على يد الجهاديين، وخلال المعارك ونقص المعدات الزراعية، الى أضرار كبيرة بينها حرائق ناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة وأخطاء بشرية وتقنيات زراعية لا تقلق كثيرًا بشأن الأضرار أو حوادث كهربائية ، كما قال اللواء صالح الجبوري رئيس الدفاع المدني في كركوك، الواقعة شمال بغداد.

 

لكن بالنسبة للمسؤولين والمزارعين، ففي معظم الحالات اندلعت تلك الحرائق بفعل أشرار يهدفون لإيقاع الضرر بالبلاد.

 

وقال ضابط في الشرطة في محافظة كركوك إن عددا من الحوادث نفذها "مقاتلو داعش حيث أضرموا النار في الحقول لأن المزارعين رفضوا دفع الزكاة لهم".

 

ويقوم هؤلاء الجهاديون "بركوب الدراجات النارية وإشعال الحرائق وترك المتفجرات التي يتم إطلاقها بمجرد وصول المدنيين أو رجال الإطفاء إلى الموقع"، وفقا للمصدر.

 

وأكد ان تلك الحرائق أدت الى "مقتل أربعة أشخاص في بلدة العباسي ومقتل شخص وإصابة عشرة بجروح في داقوق" وتقع كلاهما في كركوك.

 

من جانبه، تحدث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خال مؤتمر صحافي عن تلك الحرائق، قائلاً بانها تحدث "لأسباب جنائية أو إرهابية" مشيراً الى "وقوع حرائق لاسباب عرضية سواء تماس كهربائي أو نزاع أو إنتقام".

 

وفي محافظة كركوك المتنازع عليها بين اقليم كردستان والحكومة المركزية، تقع صراعات متكررة على 200 ألف هكتار من الأراضي المخصصة للزراعة ، بسبب الصراعات بين الأعراق.

 

الرابط الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان