رئيس التحرير: عادل صبري 07:03 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

دويتشه فيله: حظر البلاستيك يصب في مصلحة سياحة البحر الأحمر

دويتشه فيله: حظر البلاستيك يصب في مصلحة سياحة البحر الأحمر

صحافة أجنبية

دويتشه فيله: قرار بيئى هام يروج للسياحة فى البحر الأحمر

دويتشه فيله: حظر البلاستيك يصب في مصلحة سياحة البحر الأحمر

أحمد عبد الحميد 02 يونيو 2019 22:30

أشادت إذاعة دويتشه فيله الألمانية بقرار محافظة البحر الأحمر حظر استخدام البلاستيك واعتبرت أنه يصب في مصلحة البيئة ويروج للسياحة في تلك المنطقة الهامة.

 

وأضافت: ""يتدفق  السياح إلى  المنطقة المحيطة بمنتجع الغردقة الساحلي على البحر الأحمر، وتحظى الشعاب المرجانية المذهلة بشعبية لدى الغواصين،  ومع ذلك ، فإن النظام البيئي بأكمله مهدد جراء تغير المناخ والتلوث"

 

أوضحت  إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية، أن محافظة البحر الأحمر ترفع شعار "لا للبلاستيك"، لحماية الشعب المرجانية، ولحماية شعبية المنطقة لدى السياح هواة الغوص.

 

واستطردت  الإذاعة الألمانية أن الأكياس البلاستيكية  الملقاة فى البحر الأحمر، توضع فوق الشعاب المرجانية ، وتتشابك  بها الدلافين والسلاحف، والشعب المرجانية، مما يهدد بانقراض تلك الأنواع البحرية.

 

ومنذ يوم السبت المنصرم، أصدرت محافظة البحر الأحمر قرارًا بحظر  البلاستيك القابل للاستخدام، لحماية الحياة البرية و البحرية.

 

وكان اللواء "أحمد عبدالله"، محافظ البحر الأحمر، قد أعلن فى وقت سابق عن مبادرة "لا للبلاستيك"، بهدف حماية الحياة البرية والبحرية، والحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض التى تأثرت بشدة من حرق البقايا البلاستيكية المهددة للبيئة.

 

وبموجب القرار، يجب عدم استخدام الأكياس أو الأواني الفخارية أو أدوات المائدة المصنوعة من البلاستيك داخل المحافظة،  وينطبق الحظر على المطاعم ومحلات السوبر ماركت والفنادق والصيدليات وأيضًا على سفن الرحلات البحرية التي ترسو في البحر الأحمر.

 

نقلت الصحيفة عن محافظ البحر الأحمر اللواء أحمد عبدالله قوله: "القرار يهدف إلى  حماية الأنواع البحرية من المواد البلاستيكية التي يفرغها الناس فى البحر الأحمر، ويسهم فى  الحد من الظاهرة للحفاظ على بيئتنا البحرية، ويتعين على الشركات والأفراد التحول إلى المنتجات الورقية في المستقبل"

 

ويقدر علماء البيئة الإنتاج العالمي للبلاستيك بأكثر من 300 مليون طن سنويًا.

 

وفقًا للإذاعة الألمانية،   تنتج مصر وحدها حوالي 970 ألف طن من النفايات البلاستيكية كل عام، ويستخدم المصريون  حوالي 12 مليار كيس بلاستيكي سنويًا ، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة على النيل والمنطقتين الساحليتين للبلاد - البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

 

لفتت إذاعة دويتشه فيله، إلى أن قرار حظر المواد البلاستيكية  القابلة للاستخدام فى البحر الأحمر، تمت مناقشته في وقت مبكر من عام 2011 ، إلا أن  ثورة يناير ، التي أطاحت بحسني مبارك في العام نفسه ، والاضطرابات السياسية التي أعقبتها،  حالت دون تنفيذ القرار وقتذاك.

 

ويأتى القرار فى إطار سعى محافظة البحر الأحمر للاعتماد على الطاقة النظيفة التى تأتى من توليد الكهرباء من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، للحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات.

 

أوضحت الإذاعة أن السوق الألمانى يتصدر الأسواق الأوروبية المصدرة للسياحة فى مصر، مشيرة إلى أن القرار الجديد سيغير الانطباع لدى السياح الألمان بأن شوارع الغردقة مليئة بالأكياس البلاستيكية، الأمر الذى يقود إلى تدفق المزيد من السياح الألمان إلى مقصدهم السياحى المفضل.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان