رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان لـ المجتمع الدولي: أوقفوا المذبحة.. أنقذوا إدلب

الجارديان لـ المجتمع الدولي: أوقفوا المذبحة.. أنقذوا إدلب

صحافة أجنبية

استهداف المستشفيات إحدى استراتيجيات نظام الاسد

الجارديان لـ المجتمع الدولي: أوقفوا المذبحة.. أنقذوا إدلب

إسلام محمد 02 يونيو 2019 12:22

طالبت صحيفة "الجارديان" العالم بوقف المذبحة التي تنفذها الطائرات السورية والروسية في محافظة إدلب أخر معاقل المعارضة، وتستهدف المدنيين والمستشفيات.

 

وقالت الصحيفة إن العشرات من الأطباء يدعون المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف المذبحة التي تحدث في إدلب واستهدفت أكثر من 20 مستشفى، مما أدى إلى خروج الكثير من المرضى، وترك الملايين دون رعاية صحية.

 

وتقول جماعات حقوقية إنه منذ أواخر أبريل الماضي، في تحد لهدنة توسطت فيها موسكو، وأنقرة العام الماضي، أسفرت غارات جوية منتظمة على الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة في شمال محافظة إدلب عن مقتل مئات المدنيين وتشريد مئات الآلاف.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الغارات دمرت أجزاء رئيسية من نظام الرعاية الصحية، وأصدر الأطباء حول العالم رسالة نشرتها صحيفة الأوبزرفر حذروا فيها قائلين:" إننا نشعر بالفزع من الاستهداف المتعمد والمنهجي لمرافق الرعاية الصحية والطاقم الطبي.. إن وظيفتهم هي إنقاذ الأرواح، ويجب ألا يفقدوا حياتهم في العملية".

 

من بين الموقعين ، دينيس موكويج ، طبيبة أمراض النساء التي فازت بجائزة نوبل للسلام العام الماضي ، وبيتر كونك ، وهي طبيبة فازت بجائزة نوبل في الكيمياء عام 2003 ، والنائبة والطبيبة سارة ولاستون ، وتيرينس إنجليش ، الرئيسة السابقة للكلية الملكية للجراحين ، وكذلك ديفيد نوت ، الجراح الذي يعمل في مناطق الحرب ، وزاهر سحلول ، وهو منفي سوري وطبيب ومؤسس لجمعية خيرية طبية.

 

وحث الأطباء الأمم المتحدة على التحقيق في استهداف المستشفيات المدرجة في القائمة، وطالبوا المجتمع الدولي بالضغط على روسيا وسوريا للتوقف عن استهداف المراكز الطبية وعكس تخفيضات التمويل للمستشفيات والعيادات الباقية على قيد الحياة التي يغمرها اللاجئون الآن.

 

ووصف أحد أطباء الأطفال كيف أخرج هو وزملاؤه مستشفى بكامله، بما في ذلك مرضى غسيل الكلى والأمهات في المخاض والرضع قبل الأوان في حاضنات، بينما بدأت الغارات الجوية في بلدتهم، قائلا: "بعد الغارات الجوية، ولكن قبل الهجوم المباشر، علمنا أن المستشفى سيتم استهدافه.. ولم يبق سوى عدد قليل من الطاقم الطبي لتقديم الاستجابة للطوارئ."

 

دمرت الغارة الجوية أكثر من نصف المستشفى والكثير من معداتها من الأسرة والمولدات وغرف العمليات وخدمات الطوارئ والصيدلية،عاد الموظفون لفترة وجيزة للبحث بين الأنقاض عن أي إمدادات نجت من الهجوم ولكن المبنى مهجور الآن".

 

لم يكن تفجير مايو الهجوم الأول على المستشفى، فقد تعرضت للقصف عام 2015 ، أولاً مع القنابل البراميلية غير الدقيقة التي أطلقها الجيش السوري، وبعد ذلك بالصواريخ الروسية، التي دمرت مبنى سكني في الجوار، في عام 2018 ، كانت هناك إصابة مباشرة في العيادة ولكن بعد ذلك تمكنت من إعادة فتحها بعد الإصلاحات.

 

وبحسب الصحيفة فقد أغلقت حوالي 80 منشأة طبية بما في ذلك العيادات والمستشفيات بسبب الأضرار التي لحقت بالهجمات أو بسبب الخوف من استهدافها.

 

ونقلت الصحيفة عن محمد قطوب عضو الجمعية الطبية السورية الأمريكية قوله:" إن تكتيك مهاجمة الصحة والبنية التحتية المدنية الأخرى في سوريا ليس بالأمر الجديد، فالنزوح ليس بالأمر الجديد، فهذه كلها قضايا مزمنة، لكن هذا هو أكبر نزوح على الإطلاق، وهو أبعد بكثير من قدرتنا كمنظمات غير حكومية على الاستجابة ".

 

وتستضيف تركيا حوالي 3.6 مليون سوري، وتواجه معضلة ما إذا كانت ستستوعب أيًا من النازحين حديثًا أم لا، وتفيد التقارير أن مجموعة كانت تخطط لمسيرة احتجاج إلى الحدود في نهاية الأسبوع.

 

اتفاق التراجع الذي تم التوصل إليه في الخريف الماضي أنقذ إدلب والمناطق الريفية المحيطة به من هجوم حكومي وشيك، في ذلك الوقت، حذرت وكالات الإغاثة من أن حملة عسكرية ستعرض حياة ثلاثة ملايين مدني للخطر، وتؤدي إلى أسوأ أزمة إنسانية في حرب دموية طال أمدها.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان