رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

مترو: بأهداف صلاح وأوريجي.. ليفربول بطل دوري أوروبا

مترو:  بأهداف صلاح وأوريجي.. ليفربول بطل دوري أوروبا

صحافة أجنبية

صلاح افتتح المباراة بأول أهداف النهائي

مترو: بأهداف صلاح وأوريجي.. ليفربول بطل دوري أوروبا

بسيوني الوكيل 02 يونيو 2019 12:08

"بأهداف محمد صلاح وديفوك أوريجي.. ليفربول يفوز بنهائي دوري أبطال أوروبا".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "مترو" البريطانية تقريرا عن دور لاعب الكرة المصري محمد صلاح البلجيكي البديل ديفوك أوريجي في فوز ناديهم الإنجليزي على مواطنه توتنهام هوتسبير 2-0  ليتوج ببطولة أوروبا.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن ركلة الجزاء التي سددها صلاح في الشوط الأول وهدف أوريجي الذي جاء متأخرا في المباراة التي جمعت فريقين الليلة الماضية ساعدا في فوز فريقهم بالبطولة لأول مرة تحت إدارة المدرب يورجن كلوب.

 

وافتتح صلاح التسجيل في الدقيقة الثانية من اللقاء من ركلة جزاء، قبل أن يضيف البديل ديفوك أوريجي الهدف الثاني قبل النهاية بدقائق، ليفوز "الريدز" باللقب الأوروبي السادس في تاريخه والأول منذ 2005.

 

  وبذلك يحقق ليفربول اللقب السادس في تاريخه من دوري أبطال أوروبا، وهو اللقب الأول منذ عام 2005، فيما لم يحقق توتنهام اللقب في أي مرة سابقة.

 

 

 

 وفي تعليقه على الفوز، قال صلاح البالغ من العمر 26 عاما إنه "ضحى بالكثير" من أجل مسيرته، معربا عن سعادته "لأنني خضت النهائي الثاني تواليا وتمكنت من لعب 90 دقيقة".

 

وتابع في تصريحات لقناة "بي تي سبورتس" البريطانية "الجميع قدموا أفضل ما لديهم اليوم، لا يوجد أداء فردي اليوم، كل الفريق كان مذهلا".

 

وأردف قائلا "لقد ضحيت بالكثير من أجل مسيرتي، جئت من قرية بسيطة وانتقلت إلى القاهرة وبعد ذلك تركت والدي من أجل لعب الكرة.. أن أكون لاعبا مصريا في تشامبينزليغ وأصل إلى هذا المستوى هو أمر لا يصدق بالنسبة إلي، أنا سعيد جدا".

كما أوضح صلاح أنه بات يحب تقنية حكم الفيديو (الفار)، قائلا "مبدئيا، سيشرع الدوري الإنجليزي في الاعتماد على الفار ابتداء من الموسم المقبل، لكنني أحب ذلك من الآن".

 

واحتسب حكم المباراة النهائية في الثواني الأولى من المباراة، ركلة جزاء لليفربول اعتبرها البعض مثيرة للجدل، بدعوى لمس الكرة يد مدافع توتنهام موسى سيسوكو.

 

ولم يتم استدعاء الحكم لمعاينة اللعبة على شاشة الملعب، مما يعني أن خبراء "الفار" جزموا فورا بأنها ركلة جزاء لا تستدعي مزيدا من البحث.

 

 

وكان ليفربول قد حقق فوزًا تاريخيًا على برشلونة برباعية نظيفة في المباراة التي جمعتهما على ملعب "آنفيلد"، في "إياب" نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وحقق ليفربول الريمونتادا بعد الهزيمة في الذهاب بثلاثية نظيفة في "كامب نو"، ليتأهل فريق محمد صلاح إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لملاقاة توتنهام.

 

وكان صلاح شارك في نهائي أبطال أوروبا، الموسم الماضي، بين ليفربول وريال مدريد، لكن اللقب عاد إلى النادي الملكي، بعد فوزه بثلاثة أهداف مقابل واحد.

 

ويمثل الفوز باللقب الأوروبي الأهم في القارة تعويضا رائعا لليفربول، الذي خسر لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بعد منافسة شرسة مع مانشستر سيتي.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان