رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتدبرس عن انتقاد العاهل السعودي لإيران: من أقوى الكلمات

أسوشيتدبرس عن انتقاد العاهل السعودي لإيران: من أقوى الكلمات

صحافة أجنبية

العاهل السعودي انتقد بشدة إيران

أسوشيتدبرس عن انتقاد العاهل السعودي لإيران: من أقوى الكلمات

إسلام محمد 01 يونيو 2019 17:35

وصفت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية كلمة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال القمم التي استضافتها مكة المكرمة الخميس والجمعة، بأنها "من أقوى كلمات خادم الحرمين الشريفين بعد تصاعد التوترات في الأسابيع الأخيرة مع إيران.

 

وانتقد العاهل السعودي الملك سلمان إيران بسبب الهجمات الأخيرة التي استهدفت المملكة، واصفًا إياها "أعمال إرهابية" تهدد إمدادات الطاقة العالمية.

 

وخلال كلمته في القمة الإسلامية:" يجب على العالم محاربة مصادر وتمويل الإرهاب في جميع أنحاء العالم، وإن تخريب أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات في الأسابيع الماضية يمثل "خطراً جسيماً" على أمن النقل البحري والأمن الإقليمي.

وألقى اللوم على الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران والتي تقف وراء هجوم لاحق بطائرة بدون طيار على خط أنابيب سعودي.

 

وتابع:" نؤكد أن هذه الأعمال الإرهابية التخريبية لا تستهدف المملكة ومنطقة الخليج فحسب، بل تهدد أيضًا أمن الملاحة والطاقة إلى العالم"، وتنفي إيران تورطها في هذه الحوادث.

 

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى القمة الإسلامية استقطبت شخصيات سياسية ورؤساء من دول تمتد من إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، ويتبعون سياسات وأولويات متباينة، لكنهم يشتركون في تقديس مشترك للمسجد الأقصى في القدس الشرقية.

 

وأضافت الوكالة، رغم الخلافات الحادة بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي حول سلسلة من القضايا، أكد البيان الختامي دعمها لدولة فلسطينية، ورفض أي صفقة أو خطة تطيل الاحتلال الإسرائيلي، وتقوض حق العودة للفلسطينيين اللاجئين.

 

وأوضحت الوكالة، أن تلك اللغة متناقضة مع قرار إدارة ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس اعترافًا بها كعاصمة لإسرائيل، بالإضافة إلى خطة البيت الأبيض التي لم يتم الكشف عنها والتي رفضتها القيادة الفلسطينية بالفعل وتعرف باسم صفقة "القرن".

 

وتقاطع السلطة الفلسطينية اجتماعًا الشهر المقبل في البحرين يهدف للحشد لدعم اقتصادي عربي للخطة، لكن السعودية والإمارات تحضران وسط علاقات متنامية مع إسرائيل في مواجهة عدو مشترك وهو إيران.

 

وأرسلت الولايات المتحدة مؤخرًا حاملة طائرات وقاذفات بي 52 إلى الخليج العربي مع تصاعد التوتر، وينبع التصعيد من قرار إدارة ترامب بسحب الولايات المتحدة من صفقة طهران النووية مع القوى العالمية العام الماضي، وفرض عقوبات اقتصادية على البلاد.

 

وكان لدى الرئيس الإيراني حسن روحاني رسالته الخاصة لزعماء منظمة المؤتمر الإسلامي قبل القمة ، وحثهم على مواصلة التركيز على حقوق الفلسطينيين.

 

أخبر الملك سلمان قادة منظمة المؤتمر الإسلامي أن حقوق الفلسطينيين تظل هي القضية الأساسية في المنظمة، التي تشكلت قبل 50 عامًا ردًا على هجوم حرق متطرف للمسجد الأقصى.

 

وتعكس الجهود التي تبذلها السعودية لجلب القادة إلى مكة المكرمة رغبة المملكة في إبراز موقف إسلامي وعالمي موحد من إيران لعزلها دولياً.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن طهران تأسف لـ "إساءة استخدام المملكة العربية السعودية لامتيازها كمضيف" لمنظمة المؤتمر الإسلامي "لبث الفرقة بين الدول الإسلامية والإقليمية".

 

وتأتي القمة بعد اجتماعين عربيين طارئين في الليلة السابقة في مكة ينتقدان سلوك إيران ونفوذها في دول مثل سوريا والعراق ولبنان.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان