رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: العالم يشاهد مذبحة إدلب ويتجاهلها

الفرنسية: العالم يشاهد مذبحة إدلب ويتجاهلها

صحافة أجنبية

إدلب تتعرض للقصف بشدة من النظام السوري

الفرنسية: العالم يشاهد مذبحة إدلب ويتجاهلها

إسلام محمد 31 مايو 2019 20:09

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن منظمات سورية غير حكومية نددت بشدة بتقاعس المجتمع الدولي عن مواجهة تصعيد النظام السوري وحليفته روسيا في محافظة إدلب، مشيرة إلى إنها تشهد "أكبر" موجة نزوح منذ بدء القتال.

 

وأشار ممثلون لهذه المنظمات في مؤتمر صحافي إلى الصعوبات الإنسانية المتفاقمة في المحافظة الواقعة شمال غرب سوريا، قائلين إنه بالإضافة لعشرات القتلى المدنيين، دفع القصف بأكثر من 300 ألف شخص للفرار من ديارهم للحدود التركية و"أكثر من 200 الف يعيشون في بساتين الزيتون" لعدم وجود أماكن في مخيمات اللاجئين.

 

ونقلت الوكالة عن رائد صالح، رئيس الدفاع المدني في مناطق المعارضة والمعروف باسم "الخوذ البيضاء" قوله: إن" التصعيد الأخير بدأ في مارس وتفاقم منذ 26 أبريل ليتحول إلى مجزرة يومية".

 

وتابع أن "الأمم المتحدة لا تحاول حل المشكلة وتكتفي بادارة النزاع فقط، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم الكارثة في سوريا. لا تقوم الأمم المتحدة بدور بناء في سوريا لانها تمتنع عن تسمية الجهة المسؤولة عن التصعيد".

 

وقتل نحو 950 شخصاً ثلثهم من المدنيين خلال شهر من التصعيد العسكري المستمر في محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

بدوره، قال محمد زاهد المصري ممثل تحالف المنظمات غير الحكومية السورية في المؤتمر الصحافي في اسطنبول إن "العالم يشاهد المذبحة ويتجاهلها، والأمم المتحدة لا تحرك ساكنا".

 

في بيان مشترك، دعت "الخوذ البيضاء" وتحالف المنظمات السورية غير الحكومية ومديرية صحة ادلب "الدول أعضاء مجلس الأمن للتحرك سريعا لاتخاذ الخطوات اللازمة لإيقاف التصعيد الحاصل تحت سلطة مجلس الأمن وفرض مسار دبلوماسي لحل سياسي بعيدا عن أي استخدام للقوة".

 

وبعد تأكيدهم أن موجة النازحين الحالية في إدلب هي "الأكبر" منذ بدء النزاع عام 2011، حض هؤلاء وكالات الأمم المتحدة والدول المانحة على "التدخل فوراً" للتعامل مع الأزمة الإنسانية الناجمة عن القصف.

 

ومن جهته، أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن موسكو وأنقرة متفقتان على ضرورة تحقيق وقف إطلاق النار في إدلب، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذه هي مسؤولية الجانب التركي.

 

وردا على سؤال حول الاختلاف في موقفي موسكو وأنقرة من المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، حول إدلب والتي جرت الخميس، قال بيسكوف، اليوم الجمعة:" لا يمكن أن نتحدث عن أي خلافات..من الضروري وقف إطلاق النار في إدلب، ومن الضروري تحقيق ذلك".

 

وذكر في الوقت ذاته، أن تحقيق ذلك "وفق الاتفاقات التي تم التوصل إليها في سوتشي هو مسؤولية الجانب التركي".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان