رئيس التحرير: عادل صبري 11:56 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: الحرب التجارية تهوي بالنفط لأدنى مستوى خلال 2019

بلومبرج: الحرب التجارية تهوي بالنفط لأدنى مستوى خلال 2019

صحافة أجنبية

الرئيس الصيني يتفقد أحد مصانع المعادن النادرة

بلومبرج: الحرب التجارية تهوي بالنفط لأدنى مستوى خلال 2019

بسيوني الوكيل 31 مايو 2019 15:21

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن أسعار النفط تتجه نحو أكبر انخفاض شهري هذا العام، بسبب المخاوف من أن تضر الحرب التجارية الصينية الأمريكية بالطلب على النفط.

 

وفي تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني، لفتت الوكالة إلى أن المخاوف من نتائج هذه الحرب طغى على التوترات السياسية التي تصاعدت في الخليج العربي بعد تعرض عدد من ناقلات النفط الأمريكية للتخريب قبالة الإمارات، بالإضافة للتخريب الذي تعرضت له منشآت نفط سعودية.

 

وبحسب الوكالة فإن عقود النفط الآجلة هبطت اليوم الجمعة إلى أدنى مستوى خلال أكثر من شهرين في بورصتي نيويورك ولندن.

 

وجرى تداول عقود مزيج "برنت" العالمي عند 66.97 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 1.4% عن إغلاق الجلسة السابقة.

 

فيما سجلت عقود الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" 55.92 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 1.2% عن أحدث تسوية لها، وفي وقت سابق بلغ الخام الأمريكي أدنى مستوياته منذ الثامن من مارس الماضي.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الخلاف بين أكبر اقتصاديين في العالم تصاعد هذا الأسبوع في الوقت الذي لوحت فيه بكين بتحجيم مبيعاتها من المعادن النادرة لتزيد المخاوف من أن النمو العالمي سوف يتأثر.

 

وحذرت صحف صينية، الأربعاء، في تعليقات قوية اللهجة من أن الصين مستعدة لاستخدام المعادن الأرضية النادرة للرد على الولايات المتحدة في حربهما التجارية، في خطوة من شأنها تصعيد التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

 

وأثارت زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ لمصنع للمعادن النادرة، الأسبوع الماضي، تكهنات بأن الصين ستستخدم مركزها المهيمن باعتبارها مُصدرا للمعادن النادرة إلى الولايات المتحدة كورقة ضغط في الحرب التجارية.

 

والمعادن النادرة مجموعة من 17 عنصرا كيماويا تُستخدم في كل شيء من الإلكترونيات الاستهلاكية ذات التكنولوجيا الفائقة إلى المعدات العسكرية. وأدى احتمال ارتفاع قيمتها نتيجة الحرب التجارية إلى ارتفاعات حادة لأسعار أسهم منتجيها بما في ذلك الشركة التي زارها شي.

 

وعلى الرغم من أن الصين لم تعلن صراحة حتى الآن أنها ستقيد مبيعات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة، أشارت وسائل إعلام صينية إلى أن ذلك سيحدث.

 

وفي تعليق تحت عنوان "الولايات المتحدة، لا تستهيني بقدرة الصين على الرد"، أشارت صحيفة "الشعب" اليومية الرسمية إلى اعتماد الولايات المتحدة "الحرج" على المعادن النادرة الصينية.

 

وقالت "هل ستصبح المعادن الأرضية النادرة سلاحا مضادا ترد به الصين على الضغط الذي تفرضه الولايات المتحدة دون سبب على الإطلاق؟ الإجابة ليست صعبة".

 

وأضافت الصحيفة الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم "دون شك، يريد الجانب الأمريكي استخدام المنتجات المصنعة من المعادن الأرضية النادرة التي تصدرها الصين في كبح التنمية الصينية. والشعب الصيني لن يقبل هذا أبدا".

 

وتابعت "ننصح الجانب الأمريكي بألا يستهين بقدرة الجانب الصيني على حماية مصالحه وحقوقه في التنمية. لا تقولوا إننا لم نحذركم".

 

واستغلت الصين مبيعات المعادن النادرة في ممارسة الضغط خلال نزاعات دبلوماسية سابقة.

 

وساهمت الصين بنسبة 80 في المئة من واردات الولايات المتحدة من المعادن النادرة في الفترة بين 2014 و2017، واستثنت واشنطن تلك المعادن النادرة من الرسوم الجمركية التي فرضتها في الآونة الأخيرة بجانب بعض المعادن الصينية الأخرى المهمة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان