رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

مبادرة لضبط مواعيد مطاعم واشنطن مع إفطار الصائمين في رمضان

مبادرة لضبط مواعيد مطاعم واشنطن مع إفطار الصائمين في رمضان

صحافة أجنبية

مواعيد المطاعم تحرم الصائمين في الإفطار خارج المنزل

صوت أمريكا:

مبادرة لضبط مواعيد مطاعم واشنطن مع إفطار الصائمين في رمضان

بسيوني الوكيل 31 مايو 2019 14:03

سلطت إذاعة "صوت أمريكا" عن مبادرة جديدة تدعو مطاعم واشنطن لضبط مواعيد عملها مع وجبات المسلمين خلال شهر رمضان.

 

وفي التقرير الذي نشرته الإذاعة الأمريكية على موقعها الإليكتروني، قالت إن أحد مساجد مدينة "فولز تشيرش" الواقعة في ولاية فيرجينيا والقريبة من العاصمة واشنطن يرتاده عدد كبير من المسلمين الذين يؤدون صلاة المغرب قبل أن يتناولوا وجبة الإفطار.

 

وعقب خروجهم من الصلاة يعود بعضهم إلى المنازل لتناول الإفطار، بينما يذهب البعض إلى المطاعم.

 

لكن المشكلة في الإفطار خارج المنزل – بحسب التقرير-هو أن العديد من المطاعم تغلق في وقت مبكر، فلا يبقى أمامهم غالبا إلا مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم الطعام على مدار 24 ساعة.

 

ولحل هذه المشكلة انطلقت مبادرة جديدة لمنح المسلمين في واشنطن خيارات أكثر في أماكن تناول الطعام تحت عنوان "تناول طعامك بعد الغروب"، وتدعو المبادرة المطاعم إلى أن تفتح أبوابها للزبائن مبكرا ساعتين أو متأخرة ساعتين عن مواعيدها المعتادة، حتى تتناسب مع مواعيد المسلمين.

 

وعن صاحب فكرة هذه المبادرة، قالت الإذاعة إنها تعود لكاثرين براندت، طالبة الدراسات العليا في جامعة جورج واشنطن، لافتة إلى أنها فتاة مسيحية.

 

ونقلت الإذاعة عن كاثرين قولها إن: الأعياد الدينية مثل الكريسماس يتم الاحتفال بها، إذن لماذا يعامل رمضان الذي يخص ثالث أكبر دين في الولايات المتحدة بالمثل؟. 

ووفقا لمركز أبحاث "بيو" فإن المسلمين يشكلون 2% من السكان في منطقة واشنطن وحدها.

ولذلك فإن فكرة كاثرين عبارة عن منح المسلمين أماكن أكثر لتناول الطعام في رمضان، وزيادة عدد زبائن المطاعم الأمر الذي يعني مكسبا للطرفين.

وقالت كاثرين:" أنا فقط أريد أن يصبح هذا أمرا شائعا عمليا لأني أعتقد أن هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي أن نفعله.. أعتقد أن معاملة الزبائن المسلمين باحترام وتقدير خلال أعيادهم شيء يحبه العملاء، كما أنه أمر جيد للعمل أيضا".

 

 

وحتى الآن، القليل من المطاعم هي التي تفتح متأخرة للمشاركة في هذه المبادرة على أمل أن تنضم باقي المطاعم.

 

ومن هذه المطاعم مجموعة مطاعم محلية تدعة "باسبويز أند بوتس"، المملوكة لشخص يدعى أندي شلال الذي يأمل أن ينضم لهذه المبادرة الأماكن التي تغلق بعد الغروب بتمديد ساعات عملها خلال رمضان وتواظب عليها كعادة سنوية.

 

وقال شلال إنه يتطلع إلى اليوم الذي يكون فيه تناول طعام الإفطار في المطاعم وكذلك المنازل أمرا عاديا.

 

وفي هذا المطعم يحضر نحو 80 شخصا من مجموعة الكتاب المسلمين في واشنطن، لتناول الإفطار وللاستمتاع بالطعام التقليدي مثل الدجاج الحلال وأطباق الخضروات.

 

ونقلت الإذاعة عن نسمة أبيرا وهي صحفية ضمن المجموعة:" أعتقد أن هذه فكرة عظيمة أن يكون لديك مطعما يفتح أبوابه متأخرا نظرا لأن واشنطن مدينة لا تقدم الطعام في وقت متأخر ليلا".

 

من جانبه قال لؤي الهاشمي أحد سكان المنطقة:" الكثير من الشباب ينتقل لواشنطن للعمل وربما لا يكون لديه أسرة بالقرب منه ولا يعرف الكثير من الأشخاص .. ورمضان فرصة جيدة للتعرف على شخص آخر لذلك كلما زادت الأماكن التي نجد فيها فرصة لتناول الطعام متأخرا كلما كان أفضل".

 

والإسلام هو ثالث أكبر ديانة في الولايات المتحدة بعد المسيحية واليهودية، وفقا لدراسة أجريت في عام 2010، ويعتنق الإسلام 0.9% من السكان، مقارنة مع 70.6% يتبعون المسيحية، 22.8% غير منتسبين لأي دين، ونسبة 1.9% يعتنقون اليهودية، 0.7% البوذية، و0.7% الهندوسية.

 

وتشير دراسة سنة 2017 إلى أن 3.45 مليون مسلم يعيشون في الولايات المتحدة، ويمثلون حوالي 1.1% من مجموع سكان الولايات المتحدة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان