رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية تكشف تفاصيل العثور على معالم فرعونية مذهلة بمصر

صحيفة ألمانية تكشف تفاصيل العثور على معالم فرعونية مذهلة بمصر

صحافة أجنبية

عالم المصريات الألمانى "راوه"

صحيفة ألمانية تكشف تفاصيل العثور على معالم فرعونية مذهلة بمصر

أحمد عبد الحميد 29 مايو 2019 22:47

سلطت صحيفة "لايبتزيج فولكس تسايتونج" الألمانية الضوء على نجاح بعثة مصرية ألمانية مشتركة، في العثور على اكتشافات فرعونية مذهلة في مصر.

 

أضافت الصحيفة الألمانية، أنه  خلال الرحلة البحثية الأخيرة في ربيع عام 2019 ، اكتشف الفريق المصرى الألماني فى منطقة هليوبليس قطعة بارزة  من تمثال يعود إلى وقت الملك المصري القديم إخناتون.

 

صرح عالم  المصريات الألماني "ديتريش راوه"، للصحيفة،  بأنه يسافر إلى أرض النيل مرتين في العام، موضحًا أنه  بدأ فى عام 2015 ، في أعمال الحفريات، لكنه انتهى سريعًا من التنقيب بسبب  حاجة الحكومة المصرية للأراضي التي تقع عليها عمليات الحفر لبناء مستشفيات ومدارس ومنازل جديدة.

 

وأضاف "راوه"، للصحيفة الألمانية، أن فريق البحث  نجح في اكتشاف شيء مذهل، وهو قطع بارزة من معبد مصر القديمة،  اشتقت منها الأجيال اللاحقة الكثير من مواد البناء.

 

أوضحت الصحيفة، أن الباحثين الألمان لم يتوقعوا على الإطلاق العثور على جدران من الطوب الطيني فوق المياه الجوفية،  مضيفة أنه في الآونة الأخيرة ، تم حفر من خمسة إلى سبعة أمتار حول جدران طينية قطرها 1.40 متر، وتم العثور على بقايا  قطع من جدران معابد الدولة القديمة.

 

 ولأول مرة،  تم اكتشاف مقابر صغيرة على أكوام الجدران داخل المعبد.

 

أضاف عالم المصريات الألمانى "راوه"، أن الحفر حدث أيضًا في منطقة ثانية ، حيث يقع معبد نيكتانيبوس الأول، وهو آخر مبنى كبير  في  "هليوبليس" وتم اكتشاف كتل البازلت الجديدة في ربيع عام 2019.

 

وبحسب الصحيفة، يشارك في المشروع البحثي ما يصل إلى 30 عالمًا من العديد من الدول الأوروبية ، بالإضافة إلى 140 عامل،  وتم دعم هذه الحفريات من قبل مؤسسات ألمانية، وهى "جيردا هنكل" ، و"سيلز" ، ومؤسسة "شيف جيورجيني".

 

وفي مصر الفرعونية، كانت الحي حي المطرية يحمل اسم "أون"، أو مدينة الشمس القديمة.

 

و فى حقبة الثمانينيات في حي عين شمس،  تم اكتشاف، مقبرة "بانحسي"  ، حامل أختام الوجه البحرى وهو بمثابة وزير الخزانة من الأسرة السادسة والعشرين فى فترة الملك بسمتيك الثانى.

 

وبحسب الصحيفة،  كانت منطقة المطرية مقسمة إلى أربعة أحياء منها ما هو  خاص بالمعابد وهو والجزء السكنى ناحية الشمال ناحية مسطرد، ومنطقة أرض المزرعة ولم يتم العمل بها لوجود تعديات بها.

 

فى  عام 2012 ، قام فريق بحثي برئاسة عالم الآثار المصرية "أيمن عشماوي"،  وعالم المصريات الألمانى "ديتريش راو"، في القاهرة بإظهار اكتشافات مذهلة،  بيد أن ثورة يناير قطعت بحثهم لفترة وجيزة، بحسب الصحيفة.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان