رئيس التحرير: عادل صبري 01:37 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

يرصدها «أكسيوس الأمريكي».. 5 تأملات في انتخابات البرلمان الأوروبي

يرصدها «أكسيوس  الأمريكي».. 5 تأملات في انتخابات البرلمان الأوروبي

صحافة أجنبية

انتخابات البرلمان الأوروبي 2019

يرصدها «أكسيوس الأمريكي».. 5 تأملات في انتخابات البرلمان الأوروبي

وائل عبد الحميد 27 مايو 2019 20:36

حدد موقع أكسيوس الأمريكي في تقرير له اليوم الإثنين بعض المستخلصات والملاحظات السريعة التي تفتقت عنها انتخابات البرلمان الأوروبي.

 

ووصف الموقع الانتخابات بأنها تجربة ديمقراطية هائلة تمتد على مدار 4 أيام و28 دولة و400 مليون ناخب يحق لهم التصويت ومنافسة تشمل مئات الأحزاب للظفر بـ 751 مقعدا يتألف منهم البرلمان الأوروبي.

 

وأشار إلى أن أهمية الاقتراع هذه المرة تتزامن مع صعود القوميين ولذلك فإن الانتخابات تمثل قيمة كبيرة لهؤلاء الراغبين في الإبقاء على تكامل الاتحاد الأوروبي وهؤلاء الذين يصبون إلى تفكيكه.

 

وجاءت أبرز الملاحظات وفقا لما يلي:

 

1-إقبال قياسي

 

أظهرت الإحصائيات الأولى أن المشاركة هي الأكبر منذ انطلاق الانتخابات الأوروبية للمرة الأولى عام 1979.

 

2- انهيار أحزاب الوسط

مثلما كان متوقعا، خسر المحافظون المنتمون ليمين الوسط، وكذلك اشتراكيو يسار الوسط أغلبيتهما معا مما يضع كلمة النهاية لما يطلق عليه "التحالف الكبير" الذي قاد البرلمان الأوروبي خلال العقود الأربعة الماضية


 

3- موجة صعود حزب الخضر

شهدت انتخابات البرلمان الأوروبي ظهورا متدفقا لأحزاب الخضر لا سيما في شمال وغرب القارة العجوز وأصبحت رابع أكبر مجموعة بالبرلمان.

 

وبشكل خاص، كان أداء الخضر قويا في ألمانيا حيث حقق الحزب ضعف ما حصل عليه عام 2014 مع المساعدة في تدمير الديمقراطيين الاجتماعيين المنتمين ليسار الوسط.

 

4- حضور أقل من التوقعات للقوميين

قبل الانتخابات، تركزت التوقعات على اكتساح محتمل للأحزاب الشعبوية اليمينية المتطرفة جراء موجة من الانتصارات في انتخابات محلية وإقليمية.

 

ولكن النتيجة النهائية التي حققتها تلك الأحزاب جاءت أقل من التوقعات فيما بعدا بعض البلدان كالسويد.

 

5- ظهور البريكست

هيمن حزب البريكست بقيادة نيجال فاراج عن الانتخابات الأوروبية في المملكة المتحدة لسبب رئيسي يتمثل في فشل حكومة تيريزا ماي في تمرير صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي في وقتها.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان