رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

موقع بريطاني: دخلت العشر الأواخر.. عليكم بهذه العبادات

موقع بريطاني: دخلت العشر الأواخر.. عليكم بهذه العبادات

صحافة أجنبية

تحري ليلة القدر في العشر الأواخر

موقع بريطاني: دخلت العشر الأواخر.. عليكم بهذه العبادات

بسيوني الوكيل 26 مايو 2019 11:36

" رمضان 2019 يدخل العشر الأواخر – ماذا تفعل في هذه الليالي؟".. تحت هذا العنوان نشر موقع "برمنجهام لايف" البريطاني تقريرا حول العبادات المرتبطة بهذه الفترة من الشهر الفضيل.

وجاء في التقرير أن هذه الأيام تعرف لدى الكثير ين من المسلمين بأنها "أيام العتق أو النجاة من النيران"، أي أن المسلمين يدعون فيها الله أن ينقذهم من نار جهنم، وأن يكون صيامها وقاية لهم من النيران.

 

وأشار التقرير إلى أن هذه العشر في غاية الأهمية لأنها تضم ليلة القدر التي أُنزل فيها القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وأوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر أو يحدد موعدا لليلة القدر ولكن قال عليه الصلة والسلام" تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر"، لافتا إلى أن المسلمين يلتمسون هذه الليلة بالمزيد من العبادة والدعاء في الليالي الوترية من العشر الأواخر.

 

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذه الليلة قال: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"، وهو ما يعني أن من قامها بالصلاة وسائر أنواع العبادة: من قراءة القرآن ودعاء وصدقة وغير ذلك إيمانًا بأن الله شرع ذلك واحتسابًا للثواب من عنده لا رياء ولا لغرض آخر من أغراض الدنيا غفر الله له ما تقدم من ذنبه.

 

ويرى العلماء أن الله عز وجل قد أخفى تعيين هذه الليلة عن العباد؛ ليُكْثِروا من العبادة، ويجتهدوا في العمل، فيظهر من كان جاداً في طلبها حريصاً عليها، ومن كان عاجزاً مفرطاً؛ فإن من حرص على شيء جد في طلبه، وهان عليه ما يلقاه من تعب في سبيل الوصول إليه.

 

كما أن الكثير من المسلمين يشاركون في الاعتكاف والذي يعني المكوث في المسجد خلال هذه العشر والتفرغ للعبادة بعيدا عن مشاغل الحياة.

 

والحكمة من الاعتكاف أن فيه تسليم النفس بالكلية إلى عبادة الله تقربا إلى الله وإبعاد النفس من شغل الدنيا.

 

ويستحب للمعتكف أن يكثر من نوافل العبادات فيشغل نفسه بالصلاة وتلاوة القرآن والاستغفار والذكر والدعاء والصلاة على رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ويستحب أيضاً اجتناب ما لا يعنيه من جدال ومراء وكثرة كلام وغيره.

 

ويكره له فضول القول والعمل فينبغي له ألا يتكلم إلا بخير؛ ويكره له أيضاً الانشغال بغير العبادة فإن رسول الله صلى عليه وسلم كان يعتكف ولم ينقل عنه الاشتغال بغير العبادة.

 

ولا يصح اعتكاف الرجل إلا في المسجد لقوله تعالى: وأنتم عاكفون في المساجد، وللاتباع فرسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يعتكف إلا في المسجد، ويجوز للمرأة أن تعتكف في بيتها.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان