رئيس التحرير: عادل صبري 03:59 صباحاً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«فويس أوف أمريكا»: في الكاميرون وكينيا.. الجيش يحارب الإرهاب بالتنمية

«فويس أوف أمريكا»: في الكاميرون وكينيا.. الجيش يحارب الإرهاب بالتنمية

صحافة أجنبية

الجيش الكيني والكاميروني يتبادلان الخبرات بشان المشاركة في التنمية

«فويس أوف أمريكا»: في الكاميرون وكينيا.. الجيش يحارب الإرهاب بالتنمية

إسلام محمد 20 مايو 2019 18:40

تحت عنوان "الجيش الكيني والكاميروني يحاربان الإرهاب بالتنمية" سلطت شبكة "فويس أوف أمريكا" الأمريكية على الجهود التي يبذلها الجيش الكيني حاليا لتحقيق التنمية في المناطق التي تنشط فيها جماعة "بوكو حرام" الإرهابية .

 

وقالت الشبكة، إن وفد من الجيش الكيني يتبادل الخبرات مع الكاميروني حول كيفية تولي سلاح الهندسة العسكرية مشاريع بناء الطرق في المناطق التي تنشط فيها بوكو حرام الإرهابية، خاصة أن تلك المناطق مهددة وتشكل تهديدًا خطيرا.

 

ونقلت الشبكة عن العقيد "جاكسون كامجين"، مدير سلاح الهندسة العسكرية في الكاميرون قولهه: إنهم أعادوا إطلاق المشروع الذي رعاه البنك الدولي مارس 2018 بعدما تخلى عنه الجميع منذ 4 سنوات".

 

وأضاف:" منذ الاستقلال عام 1961 ، شارك فيلق الهندسة العسكرية في الكاميرون بنشاط في تطوير جميع المواقع، ويضمن عدم التخلي عن المشروعات الكبرى في مناطق النزاع على عكس العديد من البلدان الأخرى حيث تركز إدارات الهندسة العسكرية فقط على تسهيل وصول القوات في مناطق الحرب أو النزاعات".

 

انقطع مشروع الطرق عام 2014 في أعقاب هجوم على المعسكر الأساسي لمقاولي الطرق الصينيين، حيث اختطف 10 من عمالهم من بوكو حرام،وسرق الخاطفون 10 سيارات وحاوية من المتفجرات، وهرب العمال ولكن شركات إنشاء الطرق رفضت استئناف العمل هناك خوفًا من الإرهابيين.

 

وأقنعت حكومة الكاميرون الجهات الممولة للمشروع بأن فيلق الهندسة العسكرية يمكن أن يبني الطريق على الرغم من اندلاع الحرب ضد بوكو حرام، وقدم البنك الدولي حوالي 125 مليون دولار للمشروع، الذي سيكتمل في غضون 24 شهرًا.

 

وقال اللواء محمود محمد علي، حاكم منطقة مارسابيت الكينية ورئيس الوفد العسكري الكيني المكون من 17 رجلاً والمسؤولين بوزارة النقل، إنهم جاءوا إلى الكاميرون للتعلم من التجربة

 

في أبريل 2019 ، ذكرت مجموعة الأزمات الدولية أنه منذ عام 2015 ، قامت حركة "الشباب" الإرهابية بأكثر من مائة هجوم صغير في شمال شرق كينيا، مما أسفر عن مقتل العشرات من الجنود والشرطة، معظمهم بقنابل زرعت على جانب الطريق.

 

وقال الجنرال الكيني جيمس جيتيبا، الذي كان أيضًا في الكاميرون ، إن الجيوش الأفريقية ستساهم بشكل أكبر في تخفيف الألم والمعاناة في مناطق الصراع العديدة في القارة إذا احتضنت أيضًا مبادرات تنموية تتجاوز مجرد محاربة الأعداء.

 

ويحارب جنود من الكاميرون ونيجيريا وتشاد والنيجر، وهي جزء من فرقة العمل المشتركة متعددة الجنسيات في لجنة حوض حوض تشاد، بوكو حرام الإرهابية التي بدأت في في شمال شرق نيجيريا منذ 9 سنوات وخلف 25 ألف قتيل، وأجبرت أكثر من 2.6 مليون على الفرار من منازلهم، وفقًا للأمم المتحدة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان