رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: هكذا قفزت أوبك وتهديدات ترامب بأسعار النفط

بلومبرج: هكذا قفزت أوبك وتهديدات ترامب بأسعار النفط

صحافة أجنبية

أوبك ترغب في الحفاظ على الاسعار المرتفعة

بلومبرج: هكذا قفزت أوبك وتهديدات ترامب بأسعار النفط

بسيوني الوكيل 20 مايو 2019 12:00

"أسعار النفط تقفز، مع استمرار تلميحات أوبك لخفض الإنتاج، وتهديدات الولايات المتحدة لإيران".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول أسباب استمرار ارتفاع أسعار النفط.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن: النفط بدأ هذا الأسبوع بشكل قوي بعد أن أشارت السعودية وباقي أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى نواياها بخفض الإنتاج حتى نهاية العام، في الوقت الذي تصاعدت فيه التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، حيث هدد الرئيس الأمريكي إيران في تغريدة".

 

وارتفعت عقود النفط الآجلة في نيويورك أكثر من 1.7% في أعقاب ارتفاعها 1.8% الأسبوع الماضي.

 

وارتفع أيضا سعر خام غرب تكساس في عقود تسليم يونيو أكثر من 1.05 دولار ليصل سعر البرميل 63.81 دولار بورصة نيويورك بينما تم تداوله في سنغافورة عند سعر 63.53 دولار.

 

كما ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأمريكي للخام تسليم يونيو 90 سنتا ليبلغ سعره 63,66 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

 

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم يوليو، فقد ارتفع 1,06 دولار ليصل إلى 73,27 دولارا.

 

وكان عدد من وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)وشركائها اجتمعوا في مدينة جدة بغرب السعودية الأحد لمناقشة اتفاق الحد من الإنتاج.

 

وعبرت السعودية والإمارات عن قلقهما من ارتفاع في المخزونات العالمية للنفط. وأكدت الدول المصدرة للنفط تصميمها على ضمان استقرار السوق على الرغم من الأوضاع المتوترة في الخليج.

 

وحث وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أعضاء التحالف في الاجتماع على الحفاظ على تخفيضات الإنتاج.

 

وقال الفالح إن "هناك إجماعاً على البقاء على مسار خفض مخزونات النفط"، وعلى مواصلة العمل لتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

 

من جهته، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي "لا أعتقد أنّ خفض الاقتطاعات خطوة صحيحة". وأضاف "لاحظنا أنّ المخزونات تزداد" على الرغم من تراجع صادرات النفط الفنزويلي والإيراني.

 

ورأت مجموعة "أواندا" للاستشارات المالية أن "الوحدة الظاهرة لأوبك في جدة وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط تجعل أسعار برنت والنفط الخفيف في مواقع متينة".

 

ونقلت الوكالة عن تاكايوكي نوجامي كبير الاقتصاديين في شركة اليابان الوطنية للنفط والغاز والمعادن ومقرها طوكيو قوله إن :" أسعار النفط تشهد ارتفاعا الآن لأن المستثمرين يرون أن أوبك ترغب في تقليل المعروض والطلب للحفاظ على الأسعار الحالية".

 

وأضاف ناجومي:" في الوقت الذي جاءت فيه نتائج اجتماع أوبك بلس متوافقة مع التوقعات، فإنه لا يزال من غير المؤكد ما سيقرره المنتجون في نهاية الأمر بشأن خفض الإنتاج في يونيو".

 

 

بالتوازي، بعد أسابيع فقط من زيادة الولايات المتحدة العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، غرد ترامب قائلا:" إذا كانت إيران ترغب في الحرب، ستكون هذه هي نهايتها الرسمية".

 

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وطهران مؤخرا مما دفع واشنطن إلى إرسال حاملة طائرات وقطع بحرية وقاذفات من طراز بي 52 إلى منطقة الخليج للتصدي إلى "التهديدات الإيرانية".

 

كما أمرت واشنطن بمغادرة "الموظفين غير الأساسيين" من العراق، مشيرة إلى تقديرات استخباراتية بتهديد محتمل للقوات الأمريكية من قبل إيران.

 

وارتفعت أسعار النفط 40% هذا العام نظرا لأن خفض الإنتاج زاد من المخاوف بشأن بطء نمو الطلب نتيجة التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

 

ورأت الوكالة أنه يتعين على السعودية وغيرها من الدول المنتجة للنفط أن تحدث توازنا بين رغبتها في الحفاظ على أسعار النفط الخام المرتفعة والحاجة إلى سد أي فجوات في العرض ناجمة عن المخاطر الجيوسياسية المتزايدة في الشرق الأوسط والاضطرابات في فنزويلا وليبيا وإيران.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان