رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صوت أمريكا: بالدعاية على الإنترنت.. داعش الإرهابي يسترد عافيته

صوت أمريكا: بالدعاية على الإنترنت.. داعش الإرهابي يسترد عافيته

صحافة أجنبية

التنظيم الإرهابي يسترد عافيته بالدعاية عبر الانترنت

صوت أمريكا: بالدعاية على الإنترنت.. داعش الإرهابي يسترد عافيته

إسلام محمد 19 مايو 2019 12:06

حذرت إذاعة "صوت أمريكا" من استراتيجية جديدة يتبعها تنظيم "داعش" الإرهابي للعودة للمشهد من جديد عقب القضاء على خلافته المزعومة سواء في العراق أو سوريا، وتتمثل في الفضاء الفضاء الألكتروني، حيث يعزز تواجده على الإنترنت لاستقطاب عناصر جديدة يجدد بها دمائه.

 

وقالت الإذاعة، رغم تم إجبار عناصر تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق على الإختباء تحت الأرض، سلك التنظيم طريقة جديدة للظهور على الساحة وهي زيادة تواجده على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وأضافت، هذه الإستراتيجية بمثابة مفاجأة صغيرة للمسؤولين الأمريكيين الذين حذروا منذ فترة طويلة من أن المعركة ضد داعش لن تنتهي بانهيار الخلافة المزعومة في مارس الماضي، لكن موجة الدعاية، التي أعقبت تفجير "عيد الفصح" في سريلانكا، ونشر شريط فيديو جديد لزعيم داعش أبو بكر البغدادي، يبدو أنها تحدث أثراً.

 

ونقلت الإذاعة عن تشيلسي دايمون، الباحث في شؤون الإرهاب والأمن بالجامعة الأمريكية قوله:" بين المؤيدين، كان هناك الكثير من الأحاديث حول عودة داعش .. لقد قدمت هجمات سريلانكا شريط فيديو البغدادي الكثير من الدعم المعنوي لعناصرهم".

 

ويظهر تحليل لمجموعة  استخبارتيه أنه خلال الأسابيع القليلة الماضية، أعلن داعش مسؤوليته عن الهجمات في 13 دولة على الأقل، لا تشمل سوريا والعراق، وأعلن عن تواجده في مقاطعات جديدة في باكستان والهند.

 

وقبل بضعة أسابيع فقط، أعلن داعش إنشاء مقاطعة في وسط إفريقيا، مشيدًا بالهجوم على ثكنات الجيش في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود.

 

يرى محللون أن التركيز الشديد على المناطق الواقعة خارج الخلافة المنهارة للجماعة الإرهابية ليس صدفة، وقال رافائيل جلوك، أحد مؤسسي جهادوسكوب ، وهي شركة تراقب نشاط الإرهابيين عبر الإنترنت: "يبدو أن داعش من خلال منهج الدعاية، تحاول إقناعهم بأنهم بعيدون عن الهزيمة".

 

وأضاف: أن الكثير من نشاط الجماعة الإرهابية على الإنترنت يبدو أنه يبحث عن الموضوعات التي حددها زعيم تنظيم "البغدادي" في مقطع الفيديو الذي نشره في 29 أبريل ، عندما دعا أتباعه إلى إظهار "الصمود" فيما وصفه بـ "معركة الاستنزاف".

 

وأشارت الإذاعة إلى أن أنصار داعش يحاولون إبراز قوتهم في أماكن مثل التليجرام ، فقد أظهر أحد الملصقات التي شاركها عنصر من داعش، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مكبل اليدين يرتدي بذلة برتقالية بينما يلوح خلفه الجلاد بسكين.

 

وأظهر آخرون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قتيلاً ووعدوا بشن هجمات وشيكة ضد الولايات المتحدة وبريطانيا، مما قلل على ما يبدو خسائر داعش في سوريا والعراق وفي أماكن مثل ليبيا وأفغانستان.

 

لكن حتى لو لم يكن أتباع داعش قادرين على الاستفادة من مثل هذه التهديدات، يقول المحللون :إن" هذا الأمر قد لا يهم لأن الجمهور المستهدف ليس الغرب بل أتباع داعش المحتملين".

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان