رئيس التحرير: عادل صبري 01:07 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: ببيان شديد اللهجة.. تويوتا توبخ ترامب

بلومبرج: ببيان شديد اللهجة.. تويوتا توبخ ترامب

صحافة أجنبية

تويوتا ترفض تصريحات ترامب

بلومبرج: ببيان شديد اللهجة.. تويوتا توبخ ترامب

بسيوني الوكيل 18 مايو 2019 14:54

"تويوتا توبخ ترامب بسبب رسالته التي تقول إن شركة صناعة السيارات غير مرحب بها في الولايات المتحدة".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول رد فعل شركة تصنيع السيارات اليابانية على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي اعتبر فيها أن السيارات المستوردة تهدد الأمن القومي لبلاده.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها إن شركة تويوتا انتقدت تصريحات ترامب، مشيرة إلى محادثات مثيرة للجدل تنتظر البيت الأبيض والشركاء التجاريين الأساسيين للولايات المتحدة.

 

وفي بيان شديد اللهجة غير معتاد، قالت أكبر شركة تصنيع سيارات يابانية إن إعلان ترامب الصادر يوم الجمعة والذي يعتبر أن الولايات المتحدة بحاجة إلى الدفاع عن نفسها من السيارات والمكونات الأجنبية "يبعث برسالة إلى تويوتا مفادها أن استثماراتنا غير مرحب بها".

 

وقالت الشركة إنها أنفقت أكثر من 60 مليار دولار في عمليات البناء في أمريكا، والتي تتضمن 10 منشآت تصنيع.

 

وأضافت الشركة:" عملياتنا وموظفونا يساهمون بشكل كبير في نمط الحياة والاقتصاد الأمريكي وليست تهديدا للأمن القومي".

 

واتفق ترامب في وقت سابق أمس الجمعة مع استنتاجات وزارة التجارة الأمريكية، والتي أجرت تحقيقا في واردات السيارات وقطع غيار السيارات ووجدت أنها تضر بالأمن القومي الأمريكي، حيث أدت إلى تراجع الحصة السوقية لشركات صناعة السيارات الأمريكية منذ ثمانينيات القرن الماضي.

 

وحدد البيت الأبيض مهلة لمدة 180 يوما لإجراء مفاوضات مع اليابان والاتحاد الأوروبي وغيرهما من مصدري السيارات، وإلا سيفرض رسوما جمركية إضافية.

 

وأعربت الشركة عن أملها في تساعد هذه المحادثات المرتقبة في حل المشكلة سريعا، إلا أنها حذرت من أن كبح الواردات سوف يجبر المستهلكين الأمريكيين على دفع أموال أكثر، وسوف يأتي بنتائج عكسية على فرص العمل والاقتصاد.

 

وتأتي انتقادات الشركة بعد شهرين من تعهدها بإضافة 3 ملايين دولار لخطة الاستثمار في الولايات المتحدة.

 

ممثلو شركات صناعة السيارات الأخرى كانوا أكثر دبلوماسية إلا أنهم أعربوا أيضا عن قلقهم من الاضطرابات التي تثيرها إدارة ترامب، بحسب الوكالة.

 

من جانبه حذر تحالف مصنعو السيارات وهو اتحاد يمثل عشرة من أكبر شركات تصنيع السيارات المحلية والأجنبية في الولايات المتحدة الجمعة، من أن رفع الأسعار من خلال فرض تعريفات جمركية يمكن أن يضع 700 ألف وظيفة في خطر.

 

وقال لوبي السيارات في بيان له :" نشعر بقلق بالغ من استمرار تفكير الإدارة في فرض تعريفات جمركية على السيارات".

وأضاف:" برفع أسعار السيارات القادمة من الخارج وزيادة تكاليف تصليح وصيانة السيارات فإن التعريفة الجمركية بالضرورة تعد ضريبة باهظة على المستهلكين".

 

بعد أيام من انتقادات الرئيس في يناير 2017 للتخطيط لتصنيع سيارات كورولا في المكسيك، أعلنت شركة تويوتا عن خطة استثمارية مدتها خمس سنوات بقيمة 10 مليارات دولار.

 

وفي أغسطس الماضي قالت شركة تويوتا إنها ستشارك شركة "مازدا" لصناعة السيارات في بناء مصنع بكلفة 1.6 مليار دولار في ألاباما.

 

ولكن كل هذه الجهود لم تفلح إلا قليلا في كبح تهديدات البيت الأبيض بفرض تعريفات جمركية بأكثر من 25% على السيارات وقطع الغيار المستوردة.

ورأت الصحيفة أن رد الفعل السلبي لشركة تويوتا يمثل فاصل لسنوات من المحاولة لشق طريقها في مصالح ترامب.

 

ويخوض دونالد ترامب مواجهة مع الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة للتوصل إلى فتح أكبر لأسواقها أمام المنتجات الأمريكية.

 

ويعكس قطاع السيارات الذي يشكل رمزا للصناعات التحويلية في الولايات المتحدة، وحده الخلل التجاري الذي لا يكف الرئيس عن إدانته.

 

وكان وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس الذي كلف في مايو 2018 إجراء تحقيق حول قطاع السيارات، سلم دونالد ترامب نتائج هذا التحقيق في فبراير.

 

في تقريره، رأى روس أن "البحث والتطوير في قطاع السيارات أساسيان للأمن القومي".

وأوضح أن "القاعدة الصناعية للدفاع في الولايات المتحدة مرتبطة بقطاع السيارات في تطوير التقنيات الأساسية للإبقاء على تفوقنا العسكري"، موردا ابتكارات مهمة في مجال المحركات والقيادة الذاتية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان