رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 صباحاً | الخميس 23 مايو 2019 م | 18 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: لماذا يمثل النمو السكاني تحديا لأفريقيا؟

بلومبرج: لماذا يمثل النمو السكاني تحديا لأفريقيا؟

صحافة أجنبية

أفريقيا بحاجة إلى 10ملايين فرصةعمل سنويا

بلومبرج: لماذا يمثل النمو السكاني تحديا لأفريقيا؟

بسيوني الوكيل 17 مايو 2019 15:13

وصفت وكالة "بلومبرج" الأمريكية ازدهار النمو السكاني في إفريقيا بأنه بمثابة تحدي لدول القارة، على عكس الدول المتقدمة، مشيرة إلى أن القارة بحاجة لخلق الملايين من فرص العمل سنويا لاستيعاب هذه الأعداد في سوق العمل.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن الدول المتقدمة اقتصاديا تواجه تراجعا في الخصوبة الإنجابية، ولذلك بعض هذه الدول سوف تعاني من انكماش في السكان والاقتصاد في السنوات المقبلة.

 

 في المقابل أشارت الوكالة إلى أن دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا تواجه موقفا مناقضا، حيث زاد عدد سكانها أكثر من الضعف خلال العقود الثلاثة الماضية، ومن المتوقع أن يصبح ثلاثة أمثاله بنهاية هذا القرن.

 

وعزت الوكالة النمو السكان في أفريقيا إلى الرعاية الصحية الجيدة التي أدت لانخفاض معدل وفيات الأطفال ورفعت متوسط العمر من 50 عاما حتى 61 منذ عام 2000.

 

ولفتت إلى أن عدد السكان في القارة ارتفع إلى 1.1 مليار نسمة وقد يرتفع إلى 4 مليارات بحلول 2100، بحسب الأمم المتحدة.

 

ومن المتوقع أن يتضاعف عدد سكان نيجيريا وحدها ليصل إلى 400 مليون نسمة في منتصف القرن لتصبح ثالث أكبر دول العالم سكانا بعد الصين والهند.

 

وبحسب الوكالة فإن ما يقرب من 60 ٪ من الأفارقة في دول جنوب الصحراء الكبرى تقل أعمارهم عن 25 عاما، مقارنةً بثلثهم في الولايات المتحدة، وهذه الطفرة في الشباب يمكن أن تترجم إلى قوة عاملة كبيرة وحيوية.

 

وقالت الوكالة:" في حين أن تزايد أعداد الشباب الذين هم في سن العمل يخلق فرص العمل إلا أنه ليس من الواضح كيف ستتحكم الحكومات الأفريقية هذه الطفرة".

 

وخلص بنك التنمية الأفريقي إلى أنه مطلوب توفير أكثر من 10 ملايين وظيفة سنويا لاستيعاب هذا العدد من الشباب في قوة العمل.

 

وذكرت الوكالة أن زيادة التشغيل الآلي الذي يعتمد على التكنولوجيا قد يقلل من المصدر التقليدي لنمو فرص العمل لذلك فإن بعض الدول تعقد آمالها على الخدمات لتوفير فرص عمل، مشيرة إلى تزايد مراكز الاتصال في دول مثل نيجيريا.

 

ورأت الوكالة أن ما تحتاج القارة تغييره لخلق فرص عمل مناسبة هو التعليم، مشيرة إلى أن ثلث الأطفال في دول جنوب الصحراء الكبرى لا يذهبون إلى المدرسة، بينما يكمل 4% من السكان تعليمهم الجامعي.

 

ولفتت إلى أن المنطقة تكافح لإطعام سكانها حيث يعاني 1 من كل 4 من سوء التغذية.

 

ورأت الوكالة أنه يجب على السياسيين استثمار المليارات في الخدمات والبنية التحتية العامة مثل المياه والكهرباء لخدمة مواطن يتحضر بشكل سريع.

 

وكان تقرير صدر مؤخرًا عن مجموعة بوسطن الاستشارية، تحت عنوان: «كيف يمكن لمتاجر التسوق عبر الإنترنت من توفير فرص عمل في إفريقيا».

 

وكشف التقرير النقاب عن أن المنصات الرقمية عبر الإنترنت، مثل جوميا التي تربط بين المتسوقين وموردى السلع والخدمات، يمكنها توفير ما يقرب من 3 ملايين وظيفة جديدة في إفريقيا بحلول عام 2025.

 

ويؤكد التقرير التأثيرات الاقتصادية الإيجابیة لمتاجر التسوق عبر الإنترنت في إفریقیا والتي تعمل على مضاعفة دخل البائعين من خلال زیادة الطلب على السلع والخدمات في مواقع خارج نطاق شبكات البیع بالتجزئة التقليدية ، بالإضافة إلى جذب المزيد من النساء والشباب- الذین تم استبعادهم في بعض البلدان من سوق العمل- إلى القوى العاملة الرسمیة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان