رئيس التحرير: عادل صبري 11:49 مساءً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

البابا تواضروس لصحيفة سويسرية: نشعر بالأمان في عهد السيسي     

البابا تواضروس لصحيفة سويسرية: نشعر بالأمان في عهد السيسي      

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي والبابا تواضروس

البابا تواضروس لصحيفة سويسرية: نشعر بالأمان في عهد السيسي     

أحمد عبد الحميد 14 مايو 2019 21:35

في حوار مع صحيفة "بليك" السويسرية، قال  البابا تواضروس الثانى "بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية: إن مسيحيي مصر يشعرون بالأمان في عهد الرئيس السيسي الذي اتخذ العديد من الخطوات الإيجابية لحمايتهم.

 

وجاءت المقابلة على هامش زيارة رعوية  إلى سويسرا لتدشين كنيسة جديدة فى العاصمة زيوريخ.

 

وعن سؤال: كيف تغير الوضع بالنسبة للمسيحيين في عهد الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسي، أجاب البابا تواضروس الثاني البالغ من العمر 66 عامًا، بأن الوضع تحسن جدًا جدًا تحت قيادته وتم منح 826 تصريحًا للكنائس.

 

 وأردف أنه في الماضي كان يتم  انتهاك الكنائس باستمرار دون تدخل الشرطة المحلية، ودون تقديم الجناة إلى العدالة، وكان الأقباط يحتفلون بأعيادهم سرًا، بيد أن الأوضاع  قد تغيرت للأفضل فى الآونة الأخيرة.

 

أوضح "البابا تواضروس الثانى" للصحيفة السويسرية،  أنه بعد سقوط الرئيس مرسي في عام 2013 ، تم إحراق 84 كنيسة في جميع أنحاء مصر،  و كان رد فعل السيسي إيجابيًا بالنسبة للأقباط، حيث كلف الجيش بإعادة بناء الكنائس.

 

ونوّه تواضروس إلى أنه  منذ عام 2014 ، يشارك الرئيس المصرى  شخصيًا في مراسم عيد الميلاد القبطي بشكل دوري ويقوم بإلقاء كلمة.

 

وعن مشاركة  الأقباط في الحياة السياسية، أوضح البابا تواضروس الثاني أن البرلمان المصرى يضم  الآن 40 نائبًا من المجتمع القبطي، في حين كان هناك اثنان فقط تحت حكم مبارك.

 

وعلاوة على ذلك،  وبناءً على أوامر السيسي ، تم تشكيل لجنة مختلطة تضم ممثلين عن القيادة العليا لجامعة الأزهر وقيادة الكنيسة القبطية،  تسعى إلى حل النزاعات في حوار الأديان.

 

يشار إلى أن البابا تواضروس زار مؤخرًا  زيوريخ لافتتاح كنيسة الأقباط في تقع فى مقاطعة لينداو السويسرية

 

وبسؤاله عن تعاونه مع الكاثوليك، أجاب البابا تواضروس، بأنه يتعاون مع كافة الطوائف المسيحية  في مصر، موضحًا أنه يجتمع شهريًا بهم لثمثيل صوت واحد كمسيحيين تجاه الحكومة.

 

وأردف البابا تواضروس لصحيفة بليك  السويسرية، أنه ملتزم باللاعنف ويناقش بشجاعة الصعوبات مع السلطات وصناع القرار، ويدعو إلى الاحترام المتبادل والإحسان،  ويحاول التوسط، إذا كان ذلك ممكنًا لحل النزاعات ، ودعم الضحايا.
 

وبسؤاله عن توقعاته تجاه العالم الغربي في محاربة الإرهاب، أوضح البابا تواضروس الثاني أن الإرهاب مثل المرض شديد العدوى ولا  يسمح له بالانتشار، متوقعًا أن سويسرا سوف تساعد المسيحيين المضطهدين في العراق من أجل حماية هذه الأقلية من الإبادة.

 

وعن مدى أهمية الدين للبشر،  رأى البابا تواضروس الثانى أن الدين مهم جدًا للإنسان، مشيرًا إلى أن  الحضارة الغربية تقوم على المسيحية المتمثلة فى احترام حقوق الإنسان ، وحظر التمييز والعبودية ، والمساواة في الحقوق لجميع الناس أمام القانون.

 

وبسؤاله ما هي رسالتك إلى المسيحيين، أجاب البابا تواضروس الثانى : " نحب بعضنا بعضًا ونغفر لبعضنا البعض ونخدم بعضنا بعضا كما أحبنا يسوع،  كل مسيحي هو سفير المسيح يخدم البشرية في التواضع والمحبة والمغفرة"

 

ووجه البابا تواضروس الثانى  رسالة إلى أتباع الديانات المختلفة ، خاصة المسلمين، حيث قال:  "رسالتنا هي ولا تزال الحب الحقيقي، الناس هم صورة الله، ونحن نحب كل الناس وخاصة إخواننا وأخواتنا المسلمين،  ونقدر العديد من المسلمين الملتزمين بالعيش السلمي والاحترام والتفاهم معنا، ونتمنى مخلصين لكم جميعا حياة سعيدة"

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان