رئيس التحرير: عادل صبري 11:32 صباحاً | الجمعة 24 مايو 2019 م | 19 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

وول ستريت جورنال: بضغوط مصرية سعودية.. ترامب يدعم حفتر

وول ستريت جورنال: بضغوط مصرية سعودية.. ترامب يدعم حفتر

صحافة أجنبية

دونالد ترامب- خليفة حفتر

وول ستريت جورنال: بضغوط مصرية سعودية.. ترامب يدعم حفتر

وائل عبد الحميد 12 مايو 2019 23:00

"ترامب دعم أمير الحرب الليبي بعد ضغوط من مصر والسعودية"

هكذا عنونت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية تقريرا على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد تعليقا على موقف الولايات المتحدة الأخير بالوقوف إلى جانب المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي".

 

وأضافت الصحيفة الأمريكية: "لقد قام الرئيس دونالد ترامب بتغيير مسار السياسة الأمريكية وتحول إلى دعم الجنرال خليفة حفتر ضد حكومة فايز السراج المدعومة من الأمم المتحدة".

 

واستطرد التقرير: "جاء التغير الأمريكي بعد ضغوط من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان".

 

واستطردت وول ستريت جورنال نقلا عمن وصفته مصدرا أمريكيا بارزا ومصدرين سعوديين: "استطاع الزعيمان المصري والسعودي بنجاح ممارسة ضغوط على الرئيس الأمريكي لإقناعه بالارتداد عن سياسة الولايات المتحدة ودعم الجنرال  الذي يشن هجوما على الحكومة الليبية في طرابلس".

 

وفي سياق مشابه، قالت وكالة بلومبرج الأمريكية في تقرير حديث لها إن الرئيس السيسي منح المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي" الضوء الأخضر معبرا عن تأييده له  للمرة الثانية في شهر واحد.

 

وأضافت أن الرئيس السيسي التقى حفتر الخميس الماضي مشيدا بجهود الرجل القوي الذي يتمركز في شرق ليبيا في مكافحة الإرهاب والمتشددين المتطرفين في الدولة الشمال أفريقية.
 

وأشارت الوكالة الإخبارية إلى أن اللقاء بين الثنائي هو الثاني في فترة شهر ويأتي في وقت يشن فيه جيش حفتر هجوما يستهدف الاستحواذ على العاصمة الليبية طرابلس في حرب ضد الحكومة المعترف بها دوليا.

 

وفي بيان رسمي، شددت الرئاسة المصرية على دعم السيسي للجهود الرامية إلى "مكافحة الإرهاب والتطرف من أجل تحقيق الأمن والسلام في ليبيا".

 

وشدد الرئيس السيسي على دعمه لدور المؤسسة العسكرية في استعادة "أساس الشرعية في الدولة الشمال أفريقية".
 

واستطردت وكالة بلومبرج: "تدعم كل من مصر والإمارات العربية المتحدة خليفة حفتر الذي قام بالفعل الكثير من المناطق في ليببا".


 

وأفادت أن كلا من القاهرة وأبو ظبي أبديا أيضا دعمها لعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة رغم أن هجوم خليفة حفتر على طرابلس تسبب في عرقلتها وفقا للتقرير.

 

وووفقا لبلومبرج، يقوم فايز السراج في هذه الأثناء بممارسة لوبي يستهدف الحصول على دعم المسؤولين الأوروبيين في مواجهة الجنرال الليبي.

 

رابط النص الأصلي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان