رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 مساءً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: بانسحاب الحوثيين من الحديدة.. هل تنتهي معاناة اليمن؟

الجارديان: بانسحاب الحوثيين من الحديدة.. هل تنتهي معاناة اليمن؟

صحافة أجنبية

الحرب في اليمن خلفت أسوأ ازمة انسانية في العالم

الجارديان: بانسحاب الحوثيين من الحديدة.. هل تنتهي معاناة اليمن؟

إسلام محمد 11 مايو 2019 20:15

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن المجتمع الدولي يأمل أن تحقق خطوة إنسحاب الحوثيين من مدينة الحديدة بداية النهاية للحرب الدائرة في اليمن والتي أدت لأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

 

وأضافت الصحيفة، أن المتمردين الحوثيون في اليمن سيبدأون الانسحاب من الموانئ في مدينة الحديدة اليوم السبت في أول خطوة عملية على الأرض منذ التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار مع الحكومة ديسمبر الماضي بالسويد.

 

ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة الجنرال مايكل لوليسجارد قوله :" إن الانسحاب الذي طال انتظاره للمتمردين سوف سيكتمل بحلول الثلاثاء المقبل".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الموافقة على خطة إعادة الانتشار بموجب وقف إطلاق النار الذي توصل إليه في السويد، قدم أفضل أمل للتحرك نحو نهاية الحرب التي دفعت اليمن إلى شفا المجاعة.

 

وستقوم بعثة مراقبة تابعة للأمم المتحدة، بقيادة الجنرال الدنماركي، بمراقبة عملية إعادة الانتشار والإبلاغ عنها.

 

أعلنت الأمم المتحدة عن اتفاق بشأن الانسحاب على مرحلتين من مدينة الحديدة، وموانئها فبراير الماضي، لكن إعادة الانتشار فشلت في تحقيق الاستقرار مع توقف جهود السلام.

 

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن الحوثيين رفضوا الانسحاب من الموانئ كجزء من المرحلة الأولى، مشيرين إلى المخاوف من أن قوات الحكومة اليمنية ستتحرك للسيطرة على هذه المنشآت.

 

والحديدة هي المدخل الرئيسي لمعظم واردات اليمن والمساعدات الإنسانية، حيث توفر شريان الحياة للملايين على شفا المجاعة.

 

وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن مارس 2015 لوقف تقدم المتمردين الحوثيين، الذين ما زالوا يحتفظون بالعاصمة صنعاء، واستعادة الرئيس عبدربه منصور هادي إلى السلطة، وتقول وكالات الإغاثة إن الصراع أسفر عن مقتل عشرات الآلاف، معظمهم من المدنيين.

 

وأوضحت الصحيفة، أن القتال أثار ما تصفه الأمم المتحدة بأنها "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، حيث يحتاج 24.1 مليون - أكثر من ثلثي السكان - إلى المساعدات.

 

ومنذ اتفاق استكهولم، ناضلت الأمم المتحدة لتحويل تفاصيل تلك الصفقة إلى حقيقة على أرض الواقع، وتم تفويت العديد من المواعيد النهائية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان