رئيس التحرير: عادل صبري 05:04 صباحاً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: للمرة الثانية في شهر واحد.. السيسي يمنح الضوء الأخضر لحفتر

بلومبرج: للمرة الثانية في شهر واحد.. السيسي يمنح الضوء الأخضر لحفتر

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي وخليفة حفتر (أرشيفية)

بلومبرج: للمرة الثانية في شهر واحد.. السيسي يمنح الضوء الأخضر لحفتر

وائل عبد الحميد 09 مايو 2019 22:07

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي منح المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي" الضوء الأخضر معبرا عن تأييده له  للمرة الثانية في شهر واحد.

 

وأضافت أن الرئيس السيسي التقى حفتر اليوم الخميس مشيدا بجهود الرجل القوي الذي يتمركز في شرق ليبيا في مكافحة الإرهاب والمتشددين المتطرفين في الدولة الشمال أفريقية.

 

وأشارت الوكالة الإخبارية إلى أن اللقاء بين الثنائي هو الثاني في فترة شهر ويأتي في وقت يشن فيه جيش حفتر هجوما يستهدف الاستحواذ على العاصمة الليبية طرابلس في حرب ضد الحكومة المعترف بها دوليا التي يقودها رئيس الوزراء فايز السراج.

 

وفي بيان رسمي، شددت الرئاسة المصرية على دعم السيسي للجهود الرامية إلى "مكافحة الإرهاب والتطرف من أجل تحقيق الأمن والسلام في ليبيا".

 

وشدد الرئيس السيسي على دعمه لدور المؤسسة العسكرية في استعادة "أساس الشرعية في الدولة الشمال أفريقية".

 

واستطردت وكالة بلومبرج: "تدعم كل من مصر والإمارات العربية المتحدة خليفة حفتر الذي قام بالفعل الكثير من المناطق في ليببا".

 

وأفادت أن كلا من القاهرة وأبو ظبي أبديا أيضا دعمها لعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة رغم أن هجوم خليفة حفتر على طرابلس تسبب في عرقلتها وفقا للتقرير.

 

وووفقا لبلومبرج، يقوم فايز السراج في هذه الأثناء بممارسة لوبي يستهدف الحصول على دعم المسؤولين الأوروبيين في مواجهة الجنرال الليبي.

 

وفي أبريل الماضي،حللت وكالة فرانس برس لقاء آخر آنذاك جمع بين  السيسي وحفتر.

 

وأشارت الوكالة الفرنسية إلى الضغوط الدولية المكثفة التي تستهدف حث حفتر على وقف تقدمه في العاصمة طرابلس.

 

وتابعت: "جاء اللقاء في الوقت الذي قالت فيه الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة إن قواتها أسقطت طائرة مقاتلة تابعة لقوات الرجل القوي خليفة حفتر جنوب طرابلس".

 

ونقلت فرانس برس عن محمد جنونو المتحدث باسم حكومة الإنقاذ الوطني الليبي قوله: "لقد أسقطت قوات الجيش الليبي طائرة عدو كانت تتأهب لشن غارات جوية في منطقة وادي ربيع.

 

ونقلت عن مصدر تابع للجيش الوطني الليبي تأكيده خسارة الطائرة طراز "ميج-23" لكنه عزا ذلك إلى ما وصفه بـ "فشل تقني".

 

واستطردت فرانس 24: "ترتبط مصر بعلاقات وثيقة مع حفتر الذي يسيطر جيشه على شرق ليبيا قبل أن يجتاح الجنوب الصحراوي في وقت سابق هذا العام ثم يقرر الذهاب إلى طرابلس في تصعيد كبير للصراع".

 

واعتبرت فرانس برس قرار الاتجاه نحو طرابلس الأحدث في دائرة من الفوضى التي تضرب ليبيا منذ سقوط الديكتاتور معمر القذافي عام 2011.

 

ونوهت إلى أن حفتر يصور نفسه في صورة مطهر المليشيات الإسلامية التي تنامت قوتها في أعقاب انتفاضة الربيع العربي.



رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان