رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 مساءً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: لحل أزمة منظومة أس-400.. تركيا تحاور ترامب   

بلومبرج: لحل أزمة منظومة أس-400.. تركيا تحاور ترامب   

صحافة أجنبية

ترامب يستقبل وزير الخزانة والمالية التركي

بلومبرج: لحل أزمة منظومة أس-400.. تركيا تحاور ترامب   

بسيوني الوكيل 16 أبريل 2019 14:14

"تركيا تسعى للحصول على دعم ترامب لنزع فتيل الخلاف حول النظام الصاروخي الروسي".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول الأزمة "الأمريكية – التركية" بشأن الصفقة التي أبرمتها أنقرة لاقتناء نظام "أس 400" الصاروخي من موسكو.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن: تركيا نقلت قضيتها لشراء نظام دفاع جوي روسي مباشرة إلى الرئيس دونالد ترامب في أحدث الجهود لتخفيف التوتر بين الحليفين في حزب الناتو.

 

وبعد أن تقدم بتوضيح للرئيس الأمريكي عن سبب حاجة تركيا للصواريخ التي أثارت شكوكا حول تحالف أنقرة مع الغرب، قال وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق للصحفيين:" لقد سلمنا رسالتنا وتلقينا ردا إيجابيا إلى حد ما".

 

وأوضح ألبيرق اليوم الثلاثاء أنه التقى أمس ترامب ونقل له تحيات ورسائل الرئيس رجب طيب أردوغان، مضيفا أن ترامب استمع "بأسلوب عقلاني للغاية وتفهم إيجابي" لمسألة حاجة تركيا لمنظومة أس-400 وقد "أجرينا مناقشة إيجابية وبناءة جدا".

 

وأوضح ألبيرق صهر الرئيس التركي، الذي يتواجد بصحبة وزير الدفاع التركي هولوسي أكار في العاصمة الأمريكية لحضور المؤتمر السنوي المشترك الـ 37 لمجلس الأعمال التركي الأمريكي أنه التقى أيضا صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر.

 

ووفقا لأكار فإنه من المرجح أن يستخدم النظام الصاروخي في الدفاع عن اسطنبول المركز التجاري التركي.

 

وقال أكار أمس خلال مؤتمر صحفي بواشنطن "من الواضح أن تركيا ليست خصما للولايات المتحدة" مضيفا أن شراء منظومة أس-400 يجب ألا يُنظر إليه في نطاق العقوبات التي تستهدف أعداء الولايات المتحدة.

 

واعتبر أن قرار شراء الصواريخ الروسية لا يدل على تغير مسار تركيا ولا على تغير في التزامها تجاه حلف شمال الأطلسي، مؤكدا أن بلاده معرضة لتهديدات جوية وصاروخية وأنه من الطبيعي أن تبحث عن منظومات دفاعية.

 

وأضاف وزير الدفاع أنه من غير الصحيح ربط مسألة شراء تركيا منظومة أس-400 بمشاركتها في برنامج تصنيع مقاتلات أف-35 الأمريكية.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد قال الأسبوع الماضي إن بلاده أبلغت أنقرة بأنها ربما تواجه عقابا لشرائها منظومة أس-400، وذلك بموجب قانون للعقوبات معني بمواجهة خصوم واشنطن.

 

في المقابل قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في كلمة ألقاها ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس حلف الأطلسي بواشنطن، إن بلاده ستمضي قدما في شراء المنظومة الروسية المضادة للطائرات، وإن الموضوع محسوم ولا تراجع فيه، مؤكدا بذلك موقفا كان عبر عنه سابقا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وأضاف أنه سيكرر هذا الموقف للمسؤولين الأمريكيين الذين سيلتقيهم بواشنطن، ومن بينهم بومبيو.

 

واعتبر أن الصفقة مع الروس لن تؤثر في حصول تركيا على طائرات "أف 35" الأميركية، قائلا إن نظام "أس 400" سيكون منفصلا عن البنية التحتية للحلف في تركيا، ولن تكون له صلة بطائرات أف 35 التي توجد أعداد منها مخصصة لتركيا في قاعدة لوك الجوية بولاية أريزونا.

كما قال جاويش أوغلو إن الولايات المتحدة عرضت مؤخرا على تركيا منظومة باتريوت ولكن دون ضمانات للبيع، وشدد على أنه لا يمكن إجبار بلاده على أن تختار بين الغرب أو روسيا، لكنه أكد في المقابل أن أنقرة اقترحت على واشنطن تشكيل مجموعة عمل مشتركة لتحديد إن كانت المنظومة الروسية تشكل خطرا على العتاد العسكري للولايات المتحدة أو الحلف الأطلسي (الناتو).

 

ولم يمنع هذا الإعلان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي بارتيك شاناهان من القول في تصريحات أدلى مؤخرا إنه يتوقع حل النزاع مع تركيا بهذا الشأن.

 

وهناك مخاوف لدى صناع القرار في واشنطن من أن روسيا قد تحصل على بيانات من طائرات أف 35 -التي يفترض أن تتسلمها تركيا- لتحسين قدرة صواريخ أس 400 على إسقاط الطائرات الغربية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان