رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: المعارك تتحول إلى مناورات كر وفر عند أبواب طرابلس

الفرنسية: المعارك تتحول إلى مناورات كر وفر عند أبواب طرابلس

صحافة أجنبية

المعارك تشتد بين الفصائل في ليبيا

الفرنسية: المعارك تتحول إلى مناورات كر وفر عند أبواب طرابلس

إسلام محمد 11 أبريل 2019 15:23

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المعارك بين قوات المشير خليفة حفتر التي تشن هجوما على العاصمة الليبية وخصومه المصممين على التصدي له، تحولت عند أبواب طرابلس إلى مناورات كر وفر.

 

ومنذ بدء الهجوم في 4 أبريل تبادل الجانبان السيطرة مرتين أو ثلاث على مطار دولي مهجور على بعد 20 كلم جنوب طرابلس وكذلك على ثكنة تقع إلى الشرق منه.

 

وقال قائد مجموعة مسلحة موالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأسرة الدولية ومقرها طرابلس "نشهد حالياً معارك كر وفر.. ما زلنا في طور الاستعداد.. وبالنسبة لنا لم تبدأ الحرب فعليا بعد".

 

وأضافت الوكالة، الطريق المغلق أمام حركة السير بين طرابلس والمطار، والذي دمر في 2014 جراء أعمال عنف مماثلة، سوى آليات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق وسيارات اسعاف عائدة من خط الجبهة، وهناك اشتباكات بالأسلحة الثقيلة سمعت على بعد 10 كيلومترات من المطار.

 

وتحتدم المعارك في مدينة عين زارة في ضواحي طرابلس، وبعد تقدم في هذه المنطقة أحرزه مقاتلون من "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي، نجحت قوات حكومة الوفاق في طردهم جنوبا.

 

وبحسب الوكالة، تحتدم المعارك في الشارع الرئيسي في المدينة حيث تنتشر المنازل والمحال التجارية، تفصل تلة رملية وضعتها قوات حكومة الوفاق تفصل بين الجانبين.

 

وقال يوسف أحد المقاتلين في صفوف القوات الحكومية "اليوم تقدم المجرمون في قوات حفتر. لكننا دمرنا دبابة ومدرعتين".

 

وترتفع خلف يوسف سحابة من الغبار مع كل طلقة مدفع أو صاروخ فيما تسمع طلقات نارية من أسلحة رشاشة أو مضادات جوية من سيارات بيك-آب.

 

فر معظم السكان جراء المعارك، وقال أحدهم إن كثيرين رفضوا مغادرة منازلهم خوفا من "أعمال النهب".

 

وأكد الصليب الأحمر الليبي أن فرقه "تمكنت الأربعاء من اخراج مدنيين عالقين في مناطق المعارك".

 

وتدور معارك عنيفة أيضا بين الجانبين في منطقة العزيزية على بعد 50 كلم جنوب طرابلس حيث أعلن الجيش الوطني الليبي الأربعاء السيطرة على ثكنة متنازع عليها منذ أيام.

 

والثلاثاء، اتهم المتحدث باسم قوات حكومة الوحدة العقيد محمد قنونو قوات الجيش الوطني الليبي ب"التسلل" إلى بعض المناطق والتقاط صور بهدف الدعاية ثم الانسحاب، ويؤكد الضابط أن الحرب بين الجانبين تجري أيضا عبر وسائل الاعلام وفيسبوك.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان