رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة أمريكية: مع اقتراب القتال من العاصمة.. السيناريو السوري يخيم على ليبيا

صحيفة أمريكية: مع اقتراب القتال من العاصمة.. السيناريو السوري يخيم على ليبيا

صحافة أجنبية

قوات حفتر تتقدم باتجاه العاصمة طرابلس

صحيفة أمريكية: مع اقتراب القتال من العاصمة.. السيناريو السوري يخيم على ليبيا

إسلام محمد 06 أبريل 2019 20:10

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من اندلاع حرب أهلية شاملة في ليبيا مع اقتراب الاشتباكات من العاصمة طرابلس.

 

وذكرت الصحيفة، أنَّ معركة السيطرة على طرابلس تشكل أهم تصعيد للعنف في ليبيا الغنية بالنفط والغاز منذ الإطاحة بالدكتاتور الليبي معمر القذافي عام 2011.

 

وبعد لقائه الجمعة مع قائد الجيش الوطني "خليفة حفتر" في مدينة بنغازي، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس في تغريدة :"إنه يغادر ليبيا بقلق عميق .. ما زلت آمل أن يكون من الممكن تجنب المواجهة الدموية في طرابلس وحولها".

 

قوة حفتر، التي تطلق على نفسها اسم "الجيش الوطني الليبي"، تقدمت نحو العاصمة، واشتبكت مع الميليشيات التي تدعم الحكومة المعترف بها دوليًا.

 

وأضافت الصحيفة، بوجود العشرات من الميليشيات في العاصمة المكتظة بالسكان، يمكن أن تتسبب الحرب الحضرية في خسائر فادحة في صفوف المدنيين، وسيعمق الفوضى والخروج على القانون التي حولت ليبيا إلى مركز لتهريب المهاجرين إلى أوروبا، وسمحت لتنظيم داعش الإرهابي بتأسيس موطئ قدم في مدينة سرت الساحلية.

 

بجانب أن انعدام الأمن قد يؤدي إلى السماح للمتشددين بإعادة تجميع صفوفهم وإطلاق موجة جديدة من الأشخاص الفارّين إلى البلدان المجاورة أو عبر طرق بحرية خطرة في البحر المتوسط.

 

وكان حفتر جنرالًا في جيش القذافي الذي انشق ثم أمضى سنوات في شمال فرجينيا، وعاد إلى ليبيا للمشاركة في الثورة ضد القذافي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم اجتياح قوات حفتر لبلدة غريان التي تبعد حوالي 60 ميلًا جنوب طرابلس، ثم أرسل القائد رسالة مسجلة إلى قواته نشرت على الإنترنت، وحثهم على السير نحو العاصمة.

 

وأوضحت الصحيفة، أنّه حتى الآن لم يتضح ما إذا كان تقدم حفتر يهدف للحصول على موقف تفاوضي أقوى في أي محادثات حول مستقبل ليبيا، أم ماذا؟، ودعت الولايات المتحدة ودول أخرى إلى وقف تصعيد التوتر على الفور.

 

خوفًا من تدفق اللاجئين، شددت تونس المجاورة السيطرة على حدودها، وفقًا لوزارة الدفاع، ولقد تناول مجلس الأمن الدولي هذه القضية.

في وقت متأخر من الجمعة، دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حفتر إلى سحب قواته، محذرا من أن المزيد من التقدم من شأنه أن يعرض للخطر أي أمل في الاستقرار في ليبيا.

 

دعا وزراء خارجية مجموعة الدول السبع - الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكندا - إلى وقف الأعمال العسكرية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان