رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: العثور على السائح الأمريكي المختطف بأوغندا «حياة أو موت»

واشنطن بوست: العثور على السائح الأمريكي المختطف بأوغندا «حياة أو موت»

صحافة أجنبية

السائح الأمريكي اختطف خلال جولة في الحديقة الوطنية

واشنطن بوست: العثور على السائح الأمريكي المختطف بأوغندا «حياة أو موت»

إسلام محمد 05 أبريل 2019 21:50

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في أوغندا للعثور على السائح الأمريكي الذي اختطف ومرشده المحلي، تظهر أن المسالة بالنسبة للسطات "حياة أو موت"

 

واختطف السائح الأمريكي ومرشده المحلي مساء الثلاثاء بعدما نصبهم مسلحون كمينًا لهم في الحديقة الوطنية بجنوب غرب أوغندا، وطالب الخاطفون بفدية تبلغ 500 ألف دولار.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية قوله إن: واشنطن على علم بالتقارير التي تفيد بأن مواطناً أمريكياً اختُطف في منطقة إيشاشا في حديقة الملكة إليزابيث الوطنية، وقوات الأمن الأوغندية تستجيب للمنطقة".

 

في وقت سابق من هذا الأسبوع، في حدث لا صلة له بحادثة أوغندا، خاطب وزير الخارجية "مايك بومبو" أسر الرهائن الأمريكيين، مؤكدا أنهم لا يدفعون للإرهابيين".

 

وقال :" لا يمكننا قبول هذا الخطر.. لأن هذا يمكن أن يسهل قتل أو خطف عشرات أو حتى مئات آخرين، بمن فيهم الأمريكيون أو الرعايا الأجانب في تلك المنطقة".

 

وذكرت الشرطة الأوغندية أنها أرسلت مجموعة من الضباط ومسؤولي سلطة الحياة البرية للمساعدة في البحث، الحديقة التي وقع فيها الكمين هي مقصد سياحي شهير بالقرب من الحدود مع الكونغو.

 

والأربعاء الماضي، أصدرت الشرطة بيانا جاء فيه :"إنها تؤمن بقوة بأن الخاطفين والضحايا ما زالوا محاصرين داخل منطقة البحث، ونأمل أن تؤدي جهودنا إلى الإفراج عنهم بنجاح".

 

لكن يوم الخميس، نقلت "سي إن إن" الأمريكية عن متحدثة باسم الشرطة  قولها :إن" فرق الأمن المشتركة قطع جميع مناطق الخروج على الحدود بين أوغندا والكونغو بحثًا عن الضحايا".

 

في مايو الماضي، ذكرت الشرطة الأوغندية أنه تم الإبلاغ عن أكثر من 40 عملية اختطاف، مما تسبب في "قلق متزايد في مجتمعنا". في يونيو ، خرج الأوغنديون إلى الشوارع للاحتجاج على ما يسمونه تقاعس الحكومة عن مواجهة المشكلة، والتي تؤثر بشكل غير كبير على النساء، وبعد مقتل العديد من ضحايا الاختطاف، ترك النشطاء توابيت أمام البرلمان احتجاجًا.

 

وأكد السفير الأوغندي في واشنطن مول كاتيندي أنه من "غير المعتاد" أن يتم اختطاف سائح في أوغندا، وهي بلد مسالم تعتمد إلى حد كبير على متنزهاتها الوطنية وحياتها البرية، وهذه الحادثة هي الأولى من نوعها.

 

ووفقًا لتقرير صادر عن وزارة السياحة الأوغندية، تعد السياحة "أكبر مصدر للعملات الأجنبية" ، حيث وصلت لـ 1.37 مليار دولار عام 2016 ، ويتدفق السياح إلى هذه الدولة الواقعة في شرق إفريقيا من أجل القيادة في حدائقها الوطنية، ومشاهدة الطيور في محميات الحياة البرية، ورحلات القوارب على نهر النيل والمشي في جبال روينزوري المغطاة بالثلوج.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان