رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسرار ارتباط إرهابي «مذبحة المسجدين» ومنظمة «لادز سوسايتي»

أسرار ارتباط إرهابي «مذبحة المسجدين» ومنظمة «لادز سوسايتي»

صحافة أجنبية

أحد منفذى مذبحة المسجدين بنيوزيلندا

أسرار ارتباط إرهابي «مذبحة المسجدين» ومنظمة «لادز سوسايتي»

وائل عبد الحميد 04 أبريل 2019 23:03

كشفت وكالة أنباء رويترز البريطانية في تقرير لها اليوم الخميس عن وجود روابط بين الإرهابي برينتون تارانت منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا ومنظمة أسترالية متطرفة تروج لأفكار العنصرية البيضاء وتحمل اسم "لادز سوسايتي"

 

وأضافت أن المنظمة المذكورة تملك  مقرات في مدينتي ملبورن وسيدني الأستراليتين وتروج لما تسميه "المقاومة البيضاء" وتنشر موادا تؤجج" الإسلاموفوبيا" بجانب أشياء أخرى مثل "ممارسة الرياضة" و"حياة خالية من التدخين"

وأشارت رويترز إلى أنها استندت إلى بيانات المنظمة على شبكة الإنترنت ومقابلات مع اثنين من قياداتها.

الوكالة البريطانية وصفت "لادز سوسايتي" بأنها من أكبر المنظمات المتطرفة في العالم المرتبطة بأفكار "هيمنة الجنس الأبيض".

وقام أعضاء المنظمة الأسترالية العام الماضي باختراق الذراع الشبابية للحزب الوطني الأسترالي أحد عنصري الائتلاف الفيدرالي الحاكم الذي يضم كذلك الحزب الليبرالي.

واستطرد التقرير: "الآن صعدت المنظمة إلى الواجهة مجددا وجذبت انتباه المنظمات الأمنية بعد أن فتح المسلح الأسترالي نيرانه على كل من يقابله في مسجدين بأستراليا مما تسبب في مقتل 50 شخصا".

وذكرت رويترز أن "دردشات" بين أعضاء المنظمة بعد ساعتين من "مذبحة المسجدين" كشفت وجود علاقة مع منفذ الهجوم البالغ من العمر 28 عاما.

واستندت الوكالة البريطانية إلى 5 لقطات شاشة "سكرين شوت" تكشف مراسلات تتعلق بانتماء القاتل إلى المنظمة أرسلها مصدر مطلع إلى رويترز.

واعترف توم سويل مؤسس المنظمة بعلاقته السابقة بالمتهم قائلا إن منظمة الاستخبارات الأمنية الأسترالية "أسيو" قامت باستجوابه بشأن مذبحة المسجدين.

ورفض الجهاز الاستخباري الأسترالي "أسيو" التعليق عن روابط تارانت بالمنظمة واكتفى بالقول إن الأيديولوجيات اليمينية المتطرفة باتت تحت مجهر الأجهزة الأمنية بشكل متزايد.

وبث تارانت فيديو الهجوم مباشرة عبر فيسبوك مما وضع مواقع التواصل الاجتماعي تحت وطأة انتقادات متزايدة لعدم قدرتها على منع الترويج للأفكار المتطرفة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان