رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: نتائج التحقيقات في كارثة الطائرة الإثيوبية يضع بيونج تحت المقصلة

الجارديان: نتائج التحقيقات في كارثة الطائرة الإثيوبية يضع بيونج تحت المقصلة

صحافة أجنبية

الطائرة الإثيوبية تحطمت بعد دقائق من إقلاعها

الجارديان: نتائج التحقيقات في كارثة الطائرة الإثيوبية يضع بيونج تحت المقصلة

إسلام محمد 04 أبريل 2019 14:19

اعتبرت صحيفة "الجارديان" البريطانية التقرير الذي أعلنته السلطات الإثيوبية عن أسباب تحطم طائرة الخطوط الإثيوبية 737 ماكس بأنه "يبرئ طياريها ويلقي بالمسئولية على شركة بوينج".

 

وقالت الصحيفة، إن التقرير أكد إلتزام الطيارين في شركة الخطوط الجوية اتبعوا تعليمات بوينج الطارئة، لكنهم عجزو عن إيقاف سقوط الطائرة.

 

وقالت الحكومة الإثيوبية إن بيانات مسجلات الطائرة أظهرت "ظروفًا غير عادية لسقوط الطائرة"، وعلى بوينج مراجعة نظام التحكم في الطائرة.

 

وأكد وزير النقل الإثيوبي داغماويت موجس إن الطاقم قام بجميع الإجراءات التي قدمتها الشركة مرارًا ولكن لم يتمكن من التحكم في الطائرة".

 

تحطمت طائرة بوينج في 10 مارس بعد وقت قصير من إقلاعها من أديس أبابا، كان هذا ثاني حادث تحطم لطائرة 737 ماكس في خمسة أشهر، بعد كارثة الخطوط الجوية الإندونيسية في أكتوبر، والتي أسفرت عن مقتل 189 شخصًا.

 

وقالت الخطوط الجوية الإثيوبية إن التقرير أظهر بوضوح أن الطيارين اتبعوا الإجراءات، ورغم عملهم الشاق والامتثال الكامل لإجراءات الطوارئ، كان من المؤسف للغاية أنهم لم يتمكنوا من السيطرة على الطائرة.

 

وقال المحققون الإثيوبيون إن التحقيق الكامل لتحديد العوامل الأخرى التي قد تكون متورطة ربما يستغرق نحو عام.

 

وفي حين أن تقارير التحقيقات لا تقسم اللوم، فقد أبرز التحقيق الإثيوبي مرة أخرى عيوب نظام التحكم في الطائرة 737 Max، حيث ركزت التحقيقات الإندونيسية في تحطم الطائرة على نظام السيطرة التابع لشركة بوينج Mcas.

 

وقاتل الطيارون على متن طائرة الخطوط الجوية الإندونيسية للطيران، والتي تحطمت أيضًا في غضون دقائق من الإقلاع، لإبقاء الطائرة في اتجاه أعلى بينما أجبر النظام الطائرة على الهبوط، وبعد هذا الانهيار، أصدرت شركة بوينج تعليمات للطيارين حول كيفية تجاوز نظام Mcas.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن نتائج التحقيقات يجبر يلقي على بيونج المسؤولة ويجبرها على دفع مبالغ ضخمة للضحايا وشركات الطيران، حيث رفع دعاوى قضائية تتعلق بالكارثة في الولايات المتحدة، واشتكى بعض الطيارين من أن الميزات الجديدة في ماكس سيئة للغاية.

 

وتواجه الشركة المصنعة أيضًا تحقيقًا من وزارة العدل الأمريكية، بمشاركة مكتب التحقيقات الفيدرالي، في عملية التطوير، وجلسات الاستماع في مجلس الشيوخ حول كيفية السماح لإدارة الطيران الفيدرالية بالتصديق الذاتي على أجزاء من طائراتها.

 

يعد طراز 737 هو الطراز الحالي الأفضل مبيعًا لشركة بيونج، حيث تم بيع حوالي 5000 طائرة بقيمة 600 مليار دولار، منها 300 طائرة سلمت حتى الآن لشركات الطيران، وتم تشغيل الطرازي الاثيوبيين والإندونيسي لمدة أشهر فقط قبل وقوع الحادث.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان