رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 مساءً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: بعد استقالة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة.. ماذا بعد؟

الجارديان: بعد استقالة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة.. ماذا بعد؟

صحافة أجنبية

الجزائريون يخشون من عودة النظام الحاكم من جديد

الجارديان: بعد استقالة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة.. ماذا بعد؟

إسلام محمد 04 أبريل 2019 13:18

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ،البالغ من العمر 82 عامًا، استسلم أخيرًا بعد أسابيع من الاحتجاجات، وقدم استقالته من رئاسة الجزائر، لكن السؤال الذي يطرح نفسه حاليا ماذا بعد؟.

 

وأضافت الصحيفة، ثروة البلاد من النفط تنضب، مما يقلل من قدرة الحكومة على تخفيف حدة السخط الشعبي المتزايد من خلال الإنفاق الحكومي؛ أكثر من ربع شبابها عاطلون؛ الفساد مستوطن، لكن ازدراء النظام لمواطنيه بترشيح رجل بالكاد شوهد في الأماكن العامة منذ إصابته بسكتة دماغية عام 2013 ، والشعور بالإهانة الوطنية، جلبت مئات الآلاف إلى الشوارع، وأولئك الذين يقفون وراءه يأملون أن يسمح لهم رحيله بالاستمرار لكن الآن هناك مطالب بتغيير حقيقي.

 

وتابعت، أن سفك الدماء والاضطرابات والقمع المتزايد الذي أعقب موجة الربيع العربي عام 2011 في العديد من البلدان ليست بعيدة عن أذهان الجزائر، تونس المجاورة، حيث بدأت الانتفاضات قد تكون مصدر إلهام، لكن سوريا وليبيا ومصر جميعها ألقت بظلالها الطويلة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المتظاهرين حافظوا على "ثورة" سلمية ومنظمة، وقد يكون من التكتيكي التأكيد على احترامهم للأجهزة الأمنية والجيش، ويرجع نجاحهم في الإطاحة ببوتفليقة إلى قدرتهم على الاتحاد حول مطالب التغيير، بالإضافة إلى وجود مجتمع مدني نابض بالحياة نسبياً.

 

وبحسب الصحيفة، فإن التغيير أمر أصعب بكثير، وليس لدى المتظاهرين أي سبب للثقة في القائد بالإنابة، عبد القادر بن صالح البالغ من العمر 76 عامًا، وهو قريب من بوتفليقة، ولا يتوقع أن تكون الانتخابات المقررة الآن بعد 90 يومًا حرة أو نزيهة بالنظر إلى التجربة السابقة، ومع ذلك، فإن البقاء متفقين مع سعيهما لرسم مسار بديل، ومن ثم وضع هذه الخطة موضع التنفيذ يعد أمرًا طويلًا.

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول : ربما يكون المحتجون في الجزائر أكثر وعياً من أي شخص يراقب المخاطر المحتملة في المستقبل، لكن في مئات الآلاف أرسلوا رسالة تذكير عاجلة إلى السلطويين بأن مواطنيهم يتوقعون شيئًا أفضل، ولن يقبلوا بالاستقرار وحدهم؛ وهناك قوة حقيقية في قوة الناس؛ وميراث الربيع العربي لم يتم تسويته  حتى الآن.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان