رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 صباحاً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

إذاعة أمريكا: بعد هزيمة داعش.. الألغام خطر جديد يواجه سوريا

إذاعة أمريكا: بعد هزيمة داعش.. الألغام خطر جديد يواجه سوريا

صحافة أجنبية

الألغام خطر يواجه سوريا بعد الحرب

إذاعة أمريكا: بعد هزيمة داعش.. الألغام خطر جديد يواجه سوريا

إسلام محمد 04 أبريل 2019 12:41

قالت "إذاعة صوت أمريكا" إن إزالة الألغام الأرضية عقب تحرير آخر بقعة كانت تسيطر عليها "داعش" في سوريا، أمر حاسم في سوريا الجديدة، خاصة أنها خطرها لا يقل عن خطر إرهابيي داعش.

 

وأضافت الإذاعة، بينما تواصل القوات الديمقراطية السورية تطهير بلدة باغوز من بقايا إرهابيي داعش، فإنهم يدركون أيضًا أن الآلاف من الألغام الأرضية وغيرها من المتفجرات التي خلفتها المجموعة الإرهابية في باغوز وأماكن أخرى في شرق سوريا، خطرها لا يقل عن خطر الإرهابيين.

 

ويرى خبراء الألغام أنه رغم هزيمة داعش في جميع المناطق شرقي سوريا، فإن آلاف المدنيين الذين نزحوا بسبب الحرب على داعش لن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم في أي وقت قريب.

 

ونقلت الإذاعة عن مصطفى عثمان ، مدير العمليات في مؤسسة روج لمراقبة الألغام:" باغوز والمناطق المحيطة مليئة ليس فقط بالألغام الأرضية، بل بالذخائر وغيرها من أنواع المتفجرات.. وهذه المتفجرات قد أودت بحياة الكثير من المدنيين".

 

وأضاف :إن" داعش تحتفظ بخلايا نائمة نشطة في المنطقة، مما يجعل عمال المناجم هدفًا رئيسيًا للهجمات المحتملة، وسيستغرق الأمر عدة أشهر قبل السماح للسكان المدنيين بالعودة".

 

وقُتل ما يقرب من 200 مدني هذا العام، وجُرح كثيرون آخرون بسبب انفجار ألغام أرضية في شمال وشرق سوريا.

 

وبعد يوم واحد من إعلان قوات سوريا الديمقراطية النصر في باغوز ، قُتل سائق سوري يعمل مع مراسلين من شبكة "إن بي سي" نيوز بواسطة جهاز انفجر في منزل يستخدم كمركز إعلامي للصحفيين الذين يغطون المعركة.

 

وتعمل عدة مجموعات دولية على جهود إزالة الألغام في سوريا، بما في ذلك المجموعة الاستشارية للألغام، وقال منسق في المجموعة الاستشارية للألغام:" على أساس شهري، نقوم بتفكيك ما بين 10 و 15 طنا من الألغام وغيرها من مخلفات الحرب من المتفجرات في سوريا".

 

قال " من الصعب تقدير عدد الألغام المزروعة من قبل داعش .. وإننا نعتبر جميع المناطق التي كانت في السابق تحت سيطرة داعش منطقة موبوءة بالألغام".

 

وقال عامل بالمجموعة الاستشارية للألغام:" ما زلنا نقوم بتطهير بعض المناطق التي حررت قبل ثلاث سنوات، لذلك يمكنك أن تتخيل حجم التحديات التي نتعامل معها".

 

وكانت الولايات المتحدة مساهما رئيسيا في جهود إزالة الألغام في سوريا منذ بداية الصراع عام 2011.

 

من عام 2013 إلى عام 2018، ساهمت الولايات المتحدة بأكثر من 81 مليون دولار في الجهود الإنسانية لمكافحة الألغام في شمال شرق سوريا.

 

وقال جيري جيلبرت، رئيس البرامج في مكتب إزالة الأسلحة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية:" الآن وقد تم هزيمة داعش، وأصبحت حماية هذه المكاسب العسكرية عن طريق جلب الاستقرار إلى شمال شرق سوريا هدفًا رئيسيًا للولايات المتحدة".

 

وسلط التقرير ، الذي صدر يوم الأربعاء ، الضوء على أن شركاء التنفيذ الأمريكيين قد أزالوا أكثر من 25500 من المخاطر المتفجرة من أكثر من 24.5 مليون متر مربع (6،054 فدان) في المدن والبلدات السورية المحررة من داعش ، بما في ذلك الرقة ، التي كانت ذات يوم عاصمة لداعش.

 

ويأتي التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية قبل يوم واحد من اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام في 4 أبريل.

 

منذ عام 2005، تحتفل الأمم المتحدة باليوم كل عام لرفع مستوى الوعي حول الألغام الأرضية ومخلفات الحرب من المتفجرات ، والجهود المبذولة للقضاء عليها.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان