رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 صباحاً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

روائي جزائري شهير: الإسلاميون محترفون في سرقة الثورات

روائي جزائري شهير: الإسلاميون محترفون في سرقة الثورات

صحافة أجنبية

كمال دواد

في مقابلة مع صحيفة ألمانية..

روائي جزائري شهير: الإسلاميون محترفون في سرقة الثورات

أحمد عبد الحميد 02 أبريل 2019 20:12

أجرت صحيفة "دي فيلت" الألمانية مقابلة مع الروائي الجزائري الشهير "كمال داود"، الذى يرى الآن خطر قيام الإسلاميين باختطاف ثورة الشارع.
 

وحذر الروائي الجزائري من خطر ركوب الإسلاميين ثورة الشعب الجزائري، موضحًا أن لديهم موارد وشبكات مهمة، وخبرات كافية لسرقة الثورات.
 

وبحسب "داود" الكاتب والصحفي الجزائري، الذى يكتب باللغة الفرنسية، ضعف بالفعل الإسلاميون فى الوقت الراهن مقارنة بحالهم في التسعينيات، ومع ذلك فهم يشكلون تنظيم سياسى قوى يجب محاربته.

وأعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد أسابيع من المظاهرات تخليه عن ترشيح آخر، ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، فهو ينتوى الاستقالة فى 28 أبريل.
 

أوضح الكاتب الجزائرى الشهير، أن سقوط "بوتفليقه"، كان لا مفر منه منذ إندلاع المظاهرات، ومع ذلك، كان من المهم إيجاد حل توافقى قدر الإمكان من شأنه أن يمنح المتظاهرين إجابة واضحة وفي نفس الوقت يحافظ على النظام ويترك بوتفليقة المجال لخروج غير مخزى.
 

وأضاف أن الجزائريين لا يطالبون الآن باستقالة بوتيفليقة فحسب، بل أيضًا بتغييرات عميقة.
 

استطرد "داوود" حديثه: "في الوقت الحالي، لا نشهد انقلابًا كلاسيكيًا يتولى فيه رئيس الأركان الرئاسة، لكن حتى لو كان الجيش يحترم القانون هنا، فإن هذا لا يعني أن لديه نوايا حسنة، وهذا ليس الحل الذي ينتظره الجزائريون ويعزز الديمقراطية".

 

رأى الروائى الجزائرى الشهير أن النظام يريد حماية مصالحه الخاصة بالتضحية ببوتفليقة، موضحًا أن الأمر متروك الآن للشعب الجزائرى لمواصلة المطالبة بالتغيير دون الوقوع في فخ العنف، لأن التغيير الشامل والفوري الذي يصاحب انهيار الدولة غير مرغوب فيه.
 

ونفى "داود" تشابه السيناريوهين الجزائري والمصري، لأن المشهد الجزائري يخلو إلى الآن من العنف، لافتًا إلى أن متظاهري الجزائر لم ينسوا عواقب 'الربيع العربي' في مختلف البلدان، ويريدون احتجاجات سلمية.
 

ومضى الكاتب الشهير يقول: "لقد تمكن الشعب الجزائرى من تجنب سيناريو ليبيا وسوريا وعليه الآن منع السيناريو المصري أيضًا".

 

للاطلاع على النص الأصلي اضغط هنا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان