رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

هآرتس: نتنياهو.. حانوتي حل الدولتين

هآرتس: نتنياهو.. حانوتي حل الدولتين

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

هآرتس: نتنياهو.. حانوتي حل الدولتين

بسيوني الوكيل 01 أبريل 2019 14:48

"نتنياهو .. حانوتي حل الدولتين".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تحليلا حول دور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في منع تطبيق حل الدولتين الذي تدعو إليه أطراف إقليمية ودولية لإنهاء النزع العربي الإسرائيلي.

 

وقال الكاتب أنشيل بفيفر في التحليل الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإليكتروني اليوم الاثنين إن:" نتنياهو هو القائد اليمني الإسرائيلي الوحيد الذي قبل بحل الدولتين، لكنه فعل كل ما بوسعه خلال الـ 25 عاما الماضية لمنع الدولة الفلسطينية من أن تصبح حقيقة".

 

وأوضح الكاتب أن محاولات نتنياهو لعرقلة قيام دولة فلسطينية تعود إلى ما هو أبعد من ذلك التاريخ، مشيرا إلى أنها تعود إلى "أكثر  من 40 عامًا، قبل أن يبدأ مسيرته الدبلوماسية والسياسية."

 

وأشار إلى مقطع فيديو مدته 10 دقائق على موقع يوتيوب يظهر فيه نتنياهو أثناء مشاركته في نقاش بثته محطة WGBH والتي مقرها بوسطن في يونيو 1978 حول مسألة :" هل ينبغي أن تدعم الولايات المتحدة تقرير المصير للفلسطينيين في تسوية سلام بالشرق الأوسط؟"

 

وظهر نتنياهو البالغ من العمر 28 عاما آنذاك باسم "بنيامين نيتاي" وهم اسم العائلة الآرامية الذي تبناه لعدة سنوات في العشرينيات من عمره.

 

وكانت حجة نتنياهو في النقاش تشبه بقوة ما يردده في 2019، فمنذ ذلك الحين وحتى الآن يتضمن طرح نتنياهو 3 عناصر.

 

الأول: وهو أن الدولة الفلسطينية كانت "شعارا معتدلا مخادعا"، ولكن المقصد الحقيقي لمؤيديه هو: "لا تبني دولة ولكن دمر دولة".

 

العنصر الثاني: وهو أن الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون ليس القضية أو السبب الحقيقي للصراع ولكن رفض الدول العربية الاعتراف بوجود إسرائيل هو السبب.

 

الثالث: وهو أنه " ليس من العدل أن تطالب بإقامة الدولة العربية رقم 22 ودولة فلسطينية ثانية على حساب الدولة اليهودية الوحيدة".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو ظل على مدار حياته السياسية يجمع بين أمرين متناقضين وهو القبول بإقامة دولة في فلسطينية وفي ذات الوقت يبذل كل جهوده لمنع إقامتها.

 

وفي 14 يونيو 2009، ألقى نتنياهو خطابه في بار إيلان وأيد علنا فكرة إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

 

وبعد ست سنوات من ذلك، وخلال الحملة الانتخابية، قال نتنياهو إن "الواقع تغير". وهو يترأس ائتلافا حكوميا يهيمن عليه اليمين القومي المتشدد ودعاة توسيع الاستيطان المنادين بضم الضفة الغربية المحتلة.

 

من جهة ثانية، يشترط نتنياهو لقيام دولة فلسطينية اعتراف الفلسطينيين بالطابع اليهودي لدولة إسرائيل وهو ما يرفضونه.

 

وحل الدولتين هو حل مقترح للصراع العربي الإسرائيلي، وهو المقابل لمحاولات تتمحور حول حل الدولة الواحدة والذي لا يحظى بتأييد معظم الدول.

 

ويقوم هذا الحل على أساس دولتين على أرض فلسطين العربية تعيشان جنبا إلى جنب، هما دولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل، وهو ما تم إقراره في قرار مجلس الأمن 242 بعد حرب 1967 وسيطرة إسرائيل على باقي أراضي فلسطين التاريخية.

 

وحينها رُسم الخط الأخضر الذي يحدد الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية التي يطالب فلسطينيون بها عاصمة لدولتهم.

 

وفي 1988، أصدر الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات إعلان الاستقلال الذي تحدث لأول مرة عن "دولتين لشعبين"، معترفاً بذلك بدولة إسرائيل وبسيادتها على 78% من فلسطين التاريخية.

 

ويحظى الاعتراف بتأييد منظمة التحرير الفلسطينية التي تضم كافة الفصائل والأحزاب الفلسطينية ما عدا حركتي حماس والجهاد الإسلامي القويتين في قطاع غزة. وتعارض حركة حماس، التي لا تعترف بإسرائيل، حل الدولتين وتدعو إلى إقامة دولة فلسطينية على كامل أراضي فلسطين التاريخية.

 

ومنذ 1947، تبنت الأمم المتحدة قرارا بتقسيم فلسطين مذيلا بخرائط تحدد حدود الدولتين، في حين شكلت القدس كيانا ثالثا تحت إشراف دولي. ورفض القادة العرب هذا المقترح.

 

وتنص اتفاقيات أوسلو الموقعة عام 1993 على قيام دولة فلسطينية بحلول عام 1999.

 

وتفاوض السلطة الفلسطينية اليوم ومنذ تأسيسها عام 1994، على قيام دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة (الذين يشكلان معاً ما نسبته 22% من مساحة فلسطين التاريخية).

 

وتقع في هاتين المنطقتين مدن فلسطينية كبيرة مثل القدس الشرقية وغزة ونابلس والخليل ورام الله. وتتخذ السلطة من مدينتي رام الله وغزة مقرا مؤقتا لمؤسساتها، ريثما تصل المفاوضات لحل.

 

وفي 30 أبريل 2003، قدمت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط والتي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة خارطة طريق تنص على إقامة دولة فلسطينية بحلول 2005 مقابل إنهاء الانتفاضة وتجميد الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان