رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

مجلة أسترالية: «الدماء » نقطة ضعف الجزائريين

مجلة أسترالية: «الدماء »  نقطة ضعف الجزائريين

صحافة أجنبية

احتجاجات الجزائر

مجلة أسترالية: «الدماء » نقطة ضعف الجزائريين

وائل عبد الحميد 31 مارس 2019 20:27

قالت مجلة الكونفرسيشن الأسترالية إن ذكريات الحرب الأهلية في الجزائر التي قُتل فيها حوالي ربع مليون شخص تتسبب في عرقلة تطور الجزائر وأضحت بمثابة نقطة ضعف مستمرة.

 

وتابعت في تقرير على موقعها الإلكتروني: "باتت ذكريات السنوات العشر السوداء والدماء التي سُفكت بمثابة قيود طالما عرقلت انتشار المعارضة".

 

وسردت المجلة التاريخ السياسي للجزائر التي نالت الاستقلال عن  فرنسا عام 1962 بعد حرب دامية خلفت حوالي مليون شهيد لعب فيها حزب جبهة التحرير الوطني دورا كبيرا تحول فيما بعد إلى وسيلة لبسط هيمنته على مقاليد الأمور واحتكار السلطة طيلة عقود طويلة.

 

بيد أن المشكلات الاقتصادية في ثمانينيات القرن المنصرم أدت إلى انتفاضة الشعب الجزائري الذي طالب بنظام متعدد الأحزاب استفاد منه الجبهة الإسلامية للإنقاذ لكن الجيش تدخل وألغى الانتخابات لمنع تقدم الحزب الإسلامي بدعوى مخاوفه من انتشار التطرف.

 

وانطلقت بعدها حرب أهلية طاحنة بعد لجوء الحزب الإسلامي إلى السلاح في مواجهات دامية تسببت في مقتل 200 ألف شخص وفقا لكونفرسيشن.

 

وأفادت المجلة أنه بالرغم من دور بوتفليقة في وضع نهاية للحرب الأهلية لكنه استغل ذلك أيضا في بسط نفوذه على السلطة.

 

وأشار ت إلى إلى أن ترشحه لولاية خامسة أشعل الأجواء مجددا وطالب الجزائريون بتغيير الوضع الراهن.

 

واستطرد التقرير: "عندما هبت رياح الربيع العربي على  المنطقة عام 2011، منعت مخاوف عودة سفك الدماء الذي شهدتها الحرب الأهلية الكثير من الجزائريين من السعي إلى التغيير الذي ربما يؤدي إلى العنف".

 

ونوهت إلى أن رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد بويحيى حاول اللعب على أوتار الربيع العربي محذرا من تحول الدول الشمال إفريقية إلى سوريا أخرى.

 

يذكر أن رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح أعلن مؤخرا تضامنه مع المتظاهرين مع مطالبة بوتفليقة بالتنحي بعد انتهاء ولايته الرئاسية الرابعة في أبريل المقبل.

 

وكان بوتفليقة قد أعلن في بيان تراجعه عن الترشح لولاية خامسة لكنه اتخذ قرارا بتأجيل الانتخابات الرئاسية إلى أجل غير مسمى متعهدا بالإشراف على مرحلة انتقالية وهو ما رفضه المحتجون. 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان