رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

رويترز: في قمة تونس.. الجولان توحد العرب

رويترز: في قمة تونس.. الجولان توحد العرب

صحافة أجنبية

الاجتماعات التحضيرية لعقد القمة العربية

رويترز: في قمة تونس.. الجولان توحد العرب

إسلام محمد 31 مارس 2019 11:53

توقعت وكالة "رويترز" للأنباء أن يتوحد القادة العرب المنقسمون منذ فترة طويلة بشأن قضايا إقليمية، على رفض القرار الأمريكي بالاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري المحتل في القمة العربية المنعقدة بتونس.

 

وأضافت، أن القمة تأتي بينما تشهد الجزائر والسودان اضطرابات سياسية، وتواجه دول عربية ضغوطا دولية جراء الحرب في اليمن، وانقسامات أثارها نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط.

 

لكن المنطقة تواجه تحديا جديدا بعدما وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلانا الأسبوع الماضي يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان بعد أقل من أربعة أشهر على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

ووقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في البيت الأبيض مؤخرا، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوماً يعترف بـ"سيادة" إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

 

ووقفت دول العالم في وجه إعلان ترامب، ووصفته بأنه "باطل"، و"مخالف للقوانين الدولية".

 

احتلت إسرائيل مرتفعات الجولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981 قانون ضمها إليها، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

 

وقال مسؤولون عرب إن تحول الموقف الأمريكي من الجولان والمطالب الفلسطينية بتأسيس دولة مستقلة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة ستهيمن على القمة.

 

وذكر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أن الوزراء العرب عبروا عن دعمهم لمقترح إعلان أن الخطوة الأمريكية تنتهك ميثاق الأمم المتحدة الذي لا يسمح بالاستيلاء على الأراضي بالقوة.

 

وشدد المتحدث باسم القمة محمود الخميري على أن من المتوقع أن يجدد الزعماء التزامهم بالمبادرة العربية التي تدعو للسلام مع إسرائيل مقابل انسحابها الكامل من كل الأراضي التي احتلتها عام 1967 لكنهم سيرفضون أي مقترح لا يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة.

 

وكان الخميري يشير فيما يبدو إلى خطة سلام أمريكية لم تعلن بعد يتولى إعدادها مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر ويرفض الفلسطينيون مناقشتها.

 

وستكون القمة التي المعنقد اليوم في تونس أول مرة يلتقي فيها زعيما السعودية وقطر منذ مقاطعة سياسية واقتصادية للدوحة قادتها الرياض في 2017، حيث تتهم السعودية وحلفاؤها قطر بدعم الإرهاب والتقارب مع إيران وهو ما تنفيه الدوحة.

 

وليس من المتوقع أن يحضر رئيسا السودان عمر البشير والجزائر عبد العزيز بوتفليقة القمة وسط احتجاجات مناهضة لحكومتيهما في البلدين.

 

وجمدت عضوية سوريا في الجامعة العربية منذ 2011، وقالت الجامعة العربية إن الدول الأعضاء لم تتوصل إلى إجماع بعد بشأن عودتها لمقعدها.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان