رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: في الانتخابات البلدية التركية.. أردوغان يواجه الاختبار الصعب

واشنطن بوست: في الانتخابات البلدية التركية.. أردوغان يواجه الاختبار الصعب

صحافة أجنبية

الانتخابات التركية تعتبر اختبارا صعبا لاردوغان

واشنطن بوست: في الانتخابات البلدية التركية.. أردوغان يواجه الاختبار الصعب

إسلام محمد 31 مارس 2019 11:30

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواجه اختبار صعبا للغاية في الانتخابات البلدية التي بدأت اليوم الأحد، مع تراجع نسبة التأييد لحزبه جراء الأحوال الاقتصادية الصعبة.

 

وأضافت الصحيفة، إن الاختبار يكمن في إمكانية فوز حزبه ببلدية أسطنبول، لأن سيطرة على أكبر مدن تركيا يعني فوزه بتركيا، طبقا للمقول القديمة التي تقول  "من يفوز في اسطنبول، يفوز بتركيا".

 

وتابعت بعد تعيين رئيس الوزراء السابق بينالي يلدريم كمرشح لمنصب عمدة اسطنبول، غادر أردوغان قصره ليصعد إلى الحملة الانتخابية،و يستخدم وسائل الإعلام كأداة أساسية في استراتيجية قائمة على الخوف، ويدعي أن جميع أعدائه حزب العمال الكردي ، والملحدين، والرأسماليين الدوليين وبعض الشركات ، وكلهم يسعون لإسقاطه من أجل تدمير الاقتصاد التركي وتقسيم البلاد.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الحملة العدوانية حولت الانتخابات المحلية العادية إلى استفتاء حول أردوغان نفسه، وأصبحت مسألة "بقاء" وطني، ولكن يبدو أن هذه الحيلة كانت لها نتائج عكسية، حيث تتوقع بعض استطلاعات الرأي خسارة جسيمة لحزب العدالة والتنمية الحاكم وحلفائه الوطنيين، خاصة أن المعارضة تعلمت الدرس من انتخابات 1994 ، وتوحدت.

 

ويخشى أردوغان، الذي كان دائمًا يراقب عن كثب الانتخابات، من الخسارة، مما يشير إلى أن النتائج على مكتبه لا تبشر بالخير، وفي خطوة يائسة، هدد بإقالة مرشحي المعارضة "حتى لو تم انتخابهم"، وأدى ذلك بنتائج عكسية أيضًا، حيث احتشدت المعارضة حول مرشحيها.

 

ولكن في تلك اللحظة جاء دعم غير متوقع من أقصى زاوية في العالم، الإرهابي الذي هاجم المسجد في كرايستشيرش بنيوزيلندا، واستغله أردوغان، فد كانت هدية دعائية لا تقدر بثمن يحتاجها رئيس تركيا.

 

لكن لا يبدو أن حكايات الغول أو المعتدي في نيوزيلندا قادرة على عكس الاتجاه في استطلاعات الرأي، حيث يهتم الناخبون بتوفير الطعام أكثر مما يحدث في الخارج.

 

الرابط الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان