رئيس التحرير: عادل صبري 01:07 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: الإفراج عن صحفي انتقد طوارئ البشير.. السودان يغازل المتظاهرين

الفرنسية: الإفراج عن صحفي انتقد طوارئ البشير.. السودان يغازل المتظاهرين

صحافة أجنبية

عثمان ميرغني عقب الإفراج عنه ووصوله لمنزله

الفرنسية: الإفراج عن صحفي انتقد طوارئ البشير.. السودان يغازل المتظاهرين

إسلام محمد 29 مارس 2019 22:20

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن إطلاق السلطات السودانية اليوم الجمعة لسراح رئيس تحرير صحيفة مستقلة أوقف لانتقاده حالة الطوارئ التي فرضها الرئيس السوداني عمر البشير الشهر الفائت، محاولة لامتصاص الغضب الشعبي.

 

واعتُقل رئيس تحرير صحيفة "التيار" المستقلة عثمان ميرغني في مكتبه ليل 22 فبراير بعيد إعلان فرض حالة الطوارئ، وذلك على خلفية تصريحات أدلى بها في مقابلة تلفزيونية انتقد خلالها الخطوة.

 

وفرض البشير حالة الطوارئ بعد أن فشلت حملة قمع في كبح الاحتجاجات ضد الحكومة السودانية المستمرة منذ ديسمبر.

 

ونقلت الوكالة عن ابنه جهاد قوله:" تم إطلاق سراح ابي ونحن الآن في طريقنا الي المنزل وهو بصحة جيدة"، وهي الخطوة التي وصفها البعض بأنها محاولة من النظام السوري لامتصاص غضب المتظاهرين، ومغازلة المحتجين.

 

وكان ميرغني قد اعتُقل بعيد ظهوره في مقابلة مع قناة "سكاي نيوزعربية" قال فيها إن اجراءات البشير قد "تشعل موجة جديدة" من الاحتجاجات، وتبعث برسالة بأنه باستطاعة الشعب "ممارسة المزيد من الضغط لتحقيق هدفه بإزالة هذا النظام".

 

درس ميرغني الهندسة في الولايات المتحدة قبل أن يتحول للعمل في الصحافة، وتعرض للاعتقال عدة مرات وتمت مرارا مصادرة صحيفته أو منع توزيعها دون إعطاء تبرير.

 

وغالبا ما يصادر جهاز الأمن والمخابرات الوطني أعداد صحيفة بأكملها بسبب مقالات تعتبر غير مناسبة خاصة تلك التي تنتقد السلطات أو سياسات الحكومة.

 

ويأتي السودان في المرتبة 174 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة الذي تعده منظمة "صحافيون بلا حدود".

 

ويشهد السودان تظاهرات شبه يومية على خلفية أزمة اقتصادية خانقة. بدأت الاحتجاجات في 19 ديسمبر بعد قرار للحكومة رفع سعر الخبز ثلاثة أضعاف قبل أن تتصاعد وتتوسّع إلى كل أنحاء البلاد.

 

ويحمّل معارضو النظام البشير مسؤولية سوء الإدارة الاقتصادية للبلاد التي تشهد ارتفاعا حادا لأسعار المواد الغذائية وتضخما يناهز 70% سنوياً، ونقصاً كبيراً في العملات الأجنبية.

 

ولا يزال البشير البالغ 75 عاما والذي وصل إلى السلطة في انقلاب عام 1989 صامدا بوجه التحركات الاحتجاجية. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان