رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| ديلي ميل تكشف أسباب إغلاق الشرطة مسجدا في لندن

بالصور| ديلي ميل تكشف أسباب إغلاق الشرطة مسجدا في لندن

صحافة أجنبية

مسجد لندن المركزي

بالصور| ديلي ميل تكشف أسباب إغلاق الشرطة مسجدا في لندن

بسيوني الوكيل 29 مارس 2019 09:00

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن قوات الشرطة أغلقت مسجدا في لندن، ومنعت دخوله، بعد مقتل شاب طعنا في شارع قريب، وسط أنباء عن هروب المهاجمين نحو المسجد الليلة الماضية.

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني أن الضحية الذي يعتقد أنه في أوائل العشرينات من عمره، عثر عليه مصابا بطعنات في منطقة سكنية في منطقة كونينغهام بويستمنيستر.

 

وتلقى المصاب العلاج في موقع العلاج بمساعدة مسعفي خدمات إسعاف لندن ولكنه توفي في وقت لاحق بالمستشفى.

 

وظلت قوات الشرطة تفتش المنطقة بحثا عن مشتبه بهم توجهوا إلى مسجد لندن المركزي بالقرب من "ريجينت بارك"، لأكثر من 5 ساعات في الليلة الماضية.

وأظهر مقطع فيديو من خارج المسجد تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي قوات الشرطة على بوابات المسجد، بينما كانت طائرة هليكوبتر تحلق أعلى المكان.

 

وفي وقت متأخر من الليل، غادرت الشرطة محيط المسجد وتم فك الطوق الأمني وأعيد فتح الطرق.

 

وقال باهير مولانا إنه بينما كان متوجها نحو المسجد، كانت الشرطة ترد الناس عن المسجد قبل أن تقترب من البوابة الرئيسية.

ووسط عدد من ضباط الشرطة المسلحين، أضاف مولانا البالغ من العمر 39 عاما أن هذا الوضع أصابه بالتوتر خاصة بعد الهجوم الحديث على مسجدين في نيوزيلندا.   

وتابع مولانا:" لقد شاهدت الأضواء الزرقاء، وقلبي كان يرتجف."

 

وفي الوقت الذي سمح فيه للمصلين بالخروج من المسجد قال مولانا:" كان هناك فتاة قالت إنها شاهدت شخصين ركضا نحو المسجد. وأخبرني شخص آخر أن الشرطة كانت تطاردهم."

وأشار مولانا إلى أنه شاهد الشرطة تحتجز شخصين ووضعت القيود في أيديهم بالمسجد.

من جانبها قالت إدارة المسجد على حسابها بموقع "تويتر" إنه لم يصب أي شخص بأذى.

وأضافت في بيان لها :"جميع الموظفين ورواد المسجد بخير، ودعواتنا للضحية ولأسرته. نشتاق إلى رؤيتكم جميعا في صلاة الجمعة إن شاء الله".

بدوره قال المتحدث باسم شرطة ميتروبوليتان " التحقيقات مستمرة من أجل التوصل للمشتبه بهم الذين هربوا من المكان".

 

وحتى منتصف الليلة الماضية لم تعلن الشرطة إلقاء القبض على المشتبه بارتكابهما الجريمة، مشيرة الى أنها أجرت عملية مسح في المكان، كما أكدت بأنها أغلقت المنطقة بالكامل بما فيها المسجد المركزي بحثاً عن المشتبه بهما، ومن أجل جمع الأدلة الجنائية من المنطقة.

 

وقالت شرطة العاصمة إنها "تستبعد فرضية أن يكون الحادث عملاً إرهابياً"، مشيرة الى أنها تلقت بلاغاً عند الساعة السادسة والربع من مساء الخميس يفيد بحدوث عملية طعن بالقرب من المسجد المركزي، فهرعت إلى المكان لتجد رجلاً مضرجاً بدمائه يصارع الموت، حيث تم تقديم العلاج اللازم له في المكان ومن ثم تم نقله إلى المستشفى لكنه وصل وقد فارق الحياة.

 

ويذكر أن المسجد المركزي يعتبر الأكبر في بريطانيا، ويضم مكتبة ومدرسة إسلامية ومركز تسوق ومطعما، ويؤمه المئات يومياً لأداء الصلوات الخمس، كما أنه يقع في وسط العاصمة لندن وبالقرب من الأماكن الحيوية فيها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان