رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

رغم تبرئة مولر للرئيس.. نصف الأمريكيين يعتقدون أن ترامب متواطئ مع روسيا

رغم تبرئة مولر للرئيس.. نصف الأمريكيين يعتقدون أن ترامب متواطئ مع روسيا

صحافة أجنبية

ترامب وبوتين

رغم تبرئة مولر للرئيس.. نصف الأمريكيين يعتقدون أن ترامب متواطئ مع روسيا

وائل عبد الحميد 27 مارس 2019 20:40

قالت صحيفة الهيل إن استطلاعًا جديدًا كشف أن حوالي نصف الأمريكيين يعتقدون أن الرئيس دونالد ترامب وأعضاء حملته تواطأوا مع روسيا في انتخابات 2016.

 

وتأتي نتائج الاستطلاع رغم أن ملخص نتائج تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر يبرئ ساحة الرئيس ترامب من التواطؤ مع روسيا ولفت إلى عدم وجود أي دليل يدعم ذلك.

 

وأفادت الصحيفة الأمريكية أن الاستطلاع المذكور أجرته وكالة رويترز بالاشتراك مع شركة "إبسوس" ونُشرت نتائجه اليوم الأربعاء.

 

وذكر 48% من المشاركين في الاستطلاع أنهم يعتقدون بتواطؤ الرئيس أو شخص ما من حملته مع روسيا للتأثير على انتخابات 2016.

 

بيد أن ذلك يمثل انخفاضا بمقدار 6 نقاط كاملة عن استطلاع مماثل الأسبوع الماضي حيث قال 54% من المشاركين إن ترامب وحملته متواطئون مع روسيا.

 

وفي استطلاع مشترك أجرته مجلة بوليتيكو بالتعاون مع شركة "مورنينج كونسلت"، قال 21% من المشاركين إنهم يعتقدون بأن فريق روبرت مولر "وجدوا دليلا على تآمر ترامب أو حملته مع روسيا للتأثير على نتائج انتخابات الرئاسة"، رغم أن ملخص المدعي العام ويليام بار يشير إلى عدم وجود دليل على ذلك.

 

وجاء تقرير مولر مخالفا لتوقعات جيف روبنز ممثل الولايات المتحدة السابق لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي قال إن عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصبح مسألة وقت.
 

جاء ذلك في مقال بصحيفة بوسطن هيرالد الأمريكية تحت عنوان "سحب الثقة من ترامب مسألة متى وليست هل".

 

ورأى الكاتب أن شهادة مايكل كوهين  الذي عمل محاميا شخصيا لترامب لفترات طويلة والتي قال فيها إن سيده السابق ارتكب جرائم كافية لملء منهج طلاب القانون الجنائي في عامهم الدراسي الأول تمثل عاملا حاسما في مشوار عزل الرئيس.

 

وتضم الجرائم المنسوبة لترامب الاحتيال المصرفي والغش الضريبي وانتهاكات في التبرعات المالية للحملات الانتخابية.

 

كما تتضمن الجرائم عرقلة العدالة والحنث باليمين، بالإضافة إلى شهادة الزور استنادا على إجابات الرئيس على أسئلة المستشار الخاص روبرت مولر الذي يحقق في علاقاته بروسيا.

 

يشار إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" كان قد داهم مقر عمل كوهين ومنزله وغرفته الفندقية وصادر كنزا من الأدلة تشمل تفاصيل حول ما كان يفعله المحامي لصالح ترامب على مدار عقد من الزمان.

 

وترتبط القضية كذلك بأموال دفعها كوهين بشكل غير مشروع قبل حملة الانتخابات الرئاسية 2016 لممثلة إباحية كانت على علاقة مع ترامب مقابل سكوتها.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان