رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيسك: داعش لم يُهزم في الباغوز.. وإليكم السبب

فيسك: داعش لم يُهزم في الباغوز.. وإليكم السبب

صحافة أجنبية

آثار المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة

فيسك: داعش لم يُهزم في الباغوز.. وإليكم السبب

بسيوني الوكيل 24 مارس 2019 13:42

 "لا تصدق هذه الضجة، داعش لم يهزم بعد، وهذا هو السبب".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية مقالا للكاتب روبرت فيسك حول إعلان الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية هزيمة تنظيم داعش في سوريا.

 

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية السبت القضاء التام على "خلافة" تنظيم الدولة، بعد ستة أشهر من إطلاقها هجوما واسعا بدعم من التحالف الدولي بقيادة أمريكية على الباغوز آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا.

 

 وقالت الكاتب البريطاني في مقاله الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإليكتروني :"بعد كل هذه العناوين الرئيسية (المانشيتات)عن هزيمة داعش، سيبدو أي شخص لا يصدق كلمة منها كمعكر الصفو. ولكن تستطيع الرهان ببساطة أن هذه الأخبار غير صحيحة".

 

وأوضح فيسك أنه يعتقد عدم صحة هذه الأخبار ليس فقط لأن القتال حول الباغوز لايزال في الواقع مستمر خارج البلدة المحطمة، ولكن لأن هناك مجموعة من مقاتلي داعش مسلحين ولديهم استعداد للقتال في إقليم إدلب إلى جانب رفقائهم من هيئة تحرير الشام والقاعدة.

ولفت إلى أن هؤلاء المسلحين الذين تحاصرهم القوات الحكومية أمامهم ممر ضيق يمكنهم الهروب من خلاله إلى تركيا، متوقعا أن يسمح لهم أردوغان بذلك.  

 

وأضاف الكاتب قائلا:" لا تزال إدلب موطن لعشرات الآلاف من اللاجئين وكذلك حشود المقاتلين، ومكان للفقر، والسكك الحديدية المدمرة وطرق سريعة منسوفة وجماعات إسلامية تقاتل بعضها البعض بحماس أكثر من رغبتها في قتال جيش النظام السوري."

 

واعتبر الكاتب أن الحرب السورية لم تنته بعد على الرغم من أن العالم يعتقد خلاف ذلك.

 

وكان مدير المركز الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قد كتب على "تويتر" بالإنجليزية :"تعلن قوات سوريا الديموقراطية القضاء التام على ما يسمى بالخلافة وخسارة التنظيم لأراضي سيطرته بنسبة مئة في المئة".

وفي تغريدة أخرى بالعربية، كتب بالي "الباغوز تحررت والنصر العسكري ضد داعش تحقق" مضيفا "بعد سنوات من التضحيات الكبرى نبشر العالم بزوال دولة الخلافة المزعومة".

 

ورفعت قوات سوريا الديموقراطية رايتها الصفراء في الباغوز. وهتف مقاتل في صفوفها قائلا "داعش انتهى.. نحن نعيش الفرحة الآن".

كما تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الانتصارات التي تحققت ضد التنظيم في سوريا والعراق، مستخدما رسوما توضح المناطق الواسعة التي كان مسلحو التنظيم يسيطرون عليها في البلدين.

 

وعلى وقع تقدمها العسكري، أحصت قوات سوريا الديمقراطية خروج أكثر من 67 ألف شخص من جيب التنظيم منذ مطلع العام، بينهم خمسة آلاف جهادي تم توقيفهم. وبين الخارجين عدد كبير من أفراد عائلات مقاتلي التنظيم، ضمنهم عدد كبير من الأجانب، الذين تم نقلهم الى مخيمات، ولا سيما مخيم الهول.

 

وأسفر الهجوم منذ أيلول عن مقتل 750 مقاتلا من قوات سوريا الديمقراطية ونحو ضعف هذا العدد من مقاتلي التنظيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

وقد أعلن التنظيم في عام 2014 إقامة "الخلافة الإسلامية" على مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور، تعادل مساحة بريطانيا. وتمكن خلال نحو خمس سنوات من فرض قوانينه وأحكامه المتشددة في مناطق سيطرته وإثارة الرعب باعتداءاته الدامية حول العالم.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان