رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: أين ذهبت طائرات بوينج ماكس بعد تجميد رحلاتها؟

بلومبرج: أين ذهبت طائرات بوينج ماكس بعد تجميد رحلاتها؟

صحافة أجنبية

طائرة بوينج ماكس

بلومبرج: أين ذهبت طائرات بوينج ماكس بعد تجميد رحلاتها؟

بسيوني الوكيل 24 مارس 2019 10:40

"أين تذهب طائرات بيونج ماكس 737 عندما يتم وقفها عن الطيران؟" .. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا عن أماكن توقف الطائرة في الولايات المتحدة، بعد توقف رحلاتها في جميع أنحاء العالم، على خلفية تحطم اثنين من طائراتها خلال 5 أشهر.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني:"عندما قررت إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكية وقف رحلات بوينج ماكس 737 لم تُترك الطائرات محصورة في المكان الذي كانت فيه وقت صدور قرار تجميد الرحلات."

 

وأوضحت الوكالة ان الطائرات طارت آلاف الأميال في أرجاء الدولة منذ قرار وقفها عن العمل وذلك لأن الشركة تنقل الطائرات إلى مواقع انتظار لحين رفع قرار تعليق الرحلات، مشيرة إلى أن بعض الطائرات لا تزال تقلع بعد أكثر من أسبوع من القرار.

 

وبعد 4 أيام من قرار تعليق رحلات الطائرة، كانت الشركة قد خزنت غالبية طائراتها إلا أن بوينج استمرت في تنفيذ رحلات تجريبية من مصنعها في "رينتون وواشنطن، حيث تنتظر العديد من الشركات عملية التسليم.

 

وبحسب الوكالة، فإن العديد من الطائرات انتقلت من محطات توقف عادية إلى المخزن.

 

وقال روس فينستين إن مجال المطار كان قضية أولية بالنسبة للخطوط الجوية الأمريكية.  وللشركة 8 من طائراتها البالغة 24 طائرة في تولسا حيث لديها قاعدة صيانة رئيسية بجانب 3 في ميلبورن وفلوريدا و2 في فوينكس وواحدة من محاورها.

 

وكانت الشركة قد أنهت نقل طائراتها ماكس في 15 مارس.

 

من جانبه قال كريس مينز المتحدث باسم شركة "ساوث ويست" الأمريكية إن الشركة حركت معظم أسطولها من طائرات بوينج ماكس والذي يضم 24 طائرة إلى مستودعات الصيانة بجانب عدد قليل في مطارات أخرى لديها سعة تخزينية مناسبة.

 

وتمت رحلات نقل الطائرة لمواقع التخزين ببطء بعد قرار الوقف، ولكن بوينج استمرت في إجراء رحلات يومية معدودة في إطار اختبار ما بعد الإنتاج في ساحة تابعة للشركة متاخمة لمصنع التجميع في رينتون وواشنطن قرب سياتل.

 

ومن المرجح أن يشهد الموقع الكثير من الطائرات المتوقفة، حيث أوقفت الشركة عمليات تسليم الطائرة للعملاء إلا أنها تواصل إنتاجها بمعدل 52 طائرة في الشهر.

 

وانتهت شركة بوينج من إصلاح نظام منع السقوط (ام سي ايه إس) الذي يشتبه بأنه تسبب بالحادث الذي تعرضت له طائرة 737 ماكس 8 التابعة لشركة "ليون اير" في أكتوبر الفائت وأسفر عن مقتل 189 شخصا، وفق ما أفادت مصادر قريبة من الملف.

 

وأفادت المصادر أنّ الشركة في صدد تقديم التعديل للمسؤولين والطيارين في شركات طيران أمريكية عدة في رينتون في ولاية واشنطن حيث يتم تجميع الطائرة.

 

وقال مصدر في قطاع الطيران إنّ "بوينج أنهت بالفعل الإجراءات التصحيحية الضرورية بشأن ماكس".

 

لكن هذا الإصلاح لا يزال بحاجة إلى موافقة إدارة الطيران الفدرالية الأمريكية، التي قررت منع تحليق طائرات 737 ماكس بعد حادثين مروعين في خمسة أشهر، ثانيهما في اثيوبيا في 10 مارس الفائت.

 

ومن المقرر أن يختبر طيارو شركتي "أميريكن ايرلاينز" و"ساوث ويست" أنظمة محاكاة للإصلاحات السبت، بحسب ما أفادت المصادر.

 

وكانت إدارة الطيران الفدرالية الاميركية طلبت من بوينج تغيير هأذا النظام في موعد أقصاه بريل.

 

وأثار تحطم الطائرة الاثيوبية في أديس ابابا ومقتل جميع ركابها ال157، وتحطم طائرة "ليون اير" ومقتل 189 شخصا، مخاوف كبيرة بشان سلامة الترخيص لطراز بوينغ المذكور.

 

ودارت تساؤلات حول نظام آلي لمنع السقوط خلال التحليق (ام سي ايه إس)، تم إدخاله على طراز 737 ماكس 8، مصمم لتوجيه مقدّمة الطائرة نزولا في حال كانت تواجه خطر السقوط.

 

وأكد متحدث باسم شركة طيران "يونايتد" التي يضم أسطولها 14 من طائرات 737 ماكس 9 حضور الشركة جلسة التدريب.

 

كما أكدت متحدثة باسم شركة "ساوث ويست" التي تشغل 34 طائرة 737 ماكس 8 حضور طياريها وفنييها دورة التدريب التي ستجريها بوينج لإطلاع الشركات على الإصلاحات والتطويرات الجديدة.

 

وبالإضافة إلى إدخال تعديلات على النظام، قالت المصادر إنّ بوينج حدّثت دليل التحليق وطرق تدريب الطيارين.

 

وقالت متحدثة باسم شركة بوينغ "نتواصل مع كل مشغلي طراز 737 ماكس ونواصل إعداد لقاءات لتقاسم المعلومات حول خططنا لدعم أسطول 737 ماكس".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان