رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | السبت 20 أبريل 2019 م | 14 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: رغم خسارة أراضيه في سوريا.. هجمات داعش لن تنتهي

نيويورك تايمز: رغم خسارة أراضيه في سوريا.. هجمات داعش لن تنتهي

صحافة أجنبية

سوريا الديمقراطية تحتفل بالانتصار على داعش

نيويورك تايمز: رغم خسارة أراضيه في سوريا.. هجمات داعش لن تنتهي

إسلام محمد 23 مارس 2019 19:00

حذرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية من أن خسارة تنظيم "داعش" الإرهابي لآخر موطئ قدم لديه في سوريا بعد سنوات من القتال، لا يعني أن الخطر زال، أو أن الهجمات ستتوقف.

 

وقالت الصحيفة، رغم هزيمة التنظيم الإرهابي على الأرض، إلا أن العديد من كبار قادته على قيد الحياة، ومازل لديهم القدرة على إعطاء الأوامر لشن هجمات مميتة، بما في ذلك الهجوم الذي وقع في يناير الماضي، وأودى بحياة 15 شخصًا، من بينهم أربعة أمريكيين، خارج مطعم في مدينة منبيج بسوريا.

 

وأضافت، بعد فترة من الهدوء النسبي أوائل العام الماضي، قام التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بتصعيد الضربات ضد داعش في سوريا منذ أغسطس.

 

وتابعت، تنظيم داعش حاليًا عند أدنى مستوياته منذ إعلان الخلافة قبل خمس سنوات، فقد أصبح التنظيم لا يسيطر على أي أرض تقريبًا في العراق وسوريا، وهجماتهم تتراجع، بجانب أن عدد المقاتلين الأجانب الذين يتواصل تجنيدهم صغير جدًا مقارنة بما كانت عليه في أوجها.

 

لكن المحللين المتخصصين في داعش منذ صعودها بالعراق قبل أكثر من 15 عامًا يشيرون إلى أن المجموعة أصبحت أكثر قوة اليوم مما كانت عليه عندما انسحبت القوات الأمريكية من العراق عام 2011.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنّ داعش يتكيف مع خسائره، ويعود سريعًا لتكتيكات حرب العصابات التي استخدمها في الماضي، مثل الاغتيالات والتفجيرات والكمائن والغارات، كما أنَّ التنظيم لا يزال لديه عشرات الآلاف من المقاتلين في العراق وسوريا، بحسب قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي جوزيف فوتيل.

 

وبحسب الجنرال الأمريكي لا تزال الأرض المحررة غير آمنة، حيث مازالت توجد الخلايا النائمة، ومنذ الصيف الماضي، نفذ التنظيم ما لا يقل عن 250 هجومًا خارج المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا.

 

ونقلت الصحيفة مايكل نايتس الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قوله:" إن التحول نحو أساليب الهرب والعمل، والتي تعتمد على المراقبة المنهجية والشبكات السرية لشن هجمات مستهدفة مثل تلك التي وقعت في منبج، سمحت للتنظيم بأن يظل فعال في سوريا رغم فقدانها أراضيها.

 

وتابع:" لقد أدركوا أنه ليس عليك شن 6000 هجوم شهريًا.. يتعين عليك فقط قتل 50 شخصًا كل شهر".

 

يواصل أتباع التنظيم تنفيذ هجمات خارج منطقة الشرق الأوسط، حيث أعلنوا مسؤوليتهم عن تفجير الكنيسة الكاثوليكية الرومانية في الفلبين في 27 يناير الماضي، والذي أدّى لمقتل 20 شخصًا على الأقل، منذ عام 2017 ، نفذ داعش وأتباعه هجمات في 25 دولة على الأقل.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان